تركوه على الأرض.. مستشفى مصري يرفض إسعاف عامل سقط من الدور الخامس (فيديو)

بين الفقر وكورونا وقلة الحيلة، تدول ناشطون مصريون مقطع فيديو صادم لعامل ملقى أمام باب مستشفى رفض إسعافه، رغم حالته الحرجة بعد سقوطه من الطابق الخامس أثناء تأدية عمله.

وأظهر الفيديو العامل وقد ظل مٌلقى على الأرض أمام أبواب مستشفى التيسير بمدينة نصر في العاصمة المصرية القاهرة، ولم تشفع له إصابته أو تأوهاته.

وقال متداولو الفيديو إن العامل هو فني تكييف سقط أثناء عمله من الطابق الخامس، ليظل ملقى على أبواب المستشفى دون السماح له بالدخول أو حتى نقله بسيارة الإسعاف إلى مستشفى آخر.

وقال مصور الفيديو إنهم حاولوا الاتصال بإسعاف آخر لكن بلا رد أو استجابة، قائلًا “محدش سأل فينا.. شكرًا لمصر”.

ووثقت منصات التواصل الاجتماعي العديد من الشكاوى وصرخات الاستغاثة بعد رفض مستشفيات عدة، استقبال مرضى كورونا، كما شكوا عدم رد وزارة الصحة على اتصالاتهم.

وفي مشهد ليس بغريب على مصر في زمن الكورونا، تداول المرضى في مستشفى أبو حمص العام بمحافظة البحيرة شمالي البلاد، مقاطع فيديو توثق غياب الأطباء واختفاء أسطوانات الأكسجين اللازمة.

 

وتتواصل معاناة المصريين واستغاثاتهم بشكل يومي مع تصاعد خطير لمؤشر إصابات كورونا في البلاد، لتأخذ الشكاوى أشكالا وأبعادا متباينة وأحيانا مؤسفة.

ومع استمرار تفشي الوباء وارتفاع أعداد الوفيات والمصابين أصبح هناك عجز كبير في جميع مستشفيات العزل الصحي وأعداد الطواقم الطبية، بحسب شكاوى الكثير من المصريين.

وفي البحيرة أيضًا، أطلقت ممرضات مستشفى كفر الدوار العام صرخات استغاثة، بعد إصابة 7 منهن بكورونا، وقالت ممرضة “زمايلنا اتصابوا ورافضين يعملوا لنا مسحات”.

يأتي ذلك بينما يتوالى سقوط الأطباء يوما بعد يوم بين ضحايا ومصابين للفيروس القاتل، وتفاقمت الأزمة بين نقابة أطباء مصر ووزارة الصحة، فلطالما طالبت النقابة من الحكومة توفير الحماية والإمكانيات والتدابير الوقائية للأطقم الطبية المعالجة لكورونا، دون جدوى، رغم وفاة أكثر من مائة طبيب وإصابة العشرات.

وتصاعد غضب الأطباء في الآونة الأخيرة مع تزايد عدد ضحاياهم ومصابيهم، ووصل الأمر لاعتقال عدد منهم وتهديد آخرين، الأمر الذي ينذر بكارثة صحية وشيكة لاسيما مع صعود منحنى تفشي الوباء في مصر، وفق مراقبين.

وتعكس مقاطع الفيديو المتداولة حجم الأزمة الصحية، التي لا تتسق مع ما تعلنه وزارة الصحة من أرقام المصابين والمتوفين جراء الإصابة بالفيروس التاجي.

ومع معاناة المصريين المتزايدة من فيروس كورونا المستجد، لم تقدم الحكومة استجابة ملموسة للمصابين وذويهم، مما ينذر بزيادة أعداد المصابين في مصر.

وسجلت وزارة الصحة أمس، 1025 حالة إيجابية جديدة بكورونا، و75 حالة وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي العدد المعلن الذي تم تسجيله في مصر بكورونا حتى، الأربعاء، هو 78304 حالات من ضمنهم 22241 حالة تم شفاؤها، و3564 حالة وفاة.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة