ترمب يلمح إلى إمكانية تأجيل الانتخابات الرئاسية

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب

أثار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، اليوم الخميس، احتمال تأجيل انتخابات نوفمبر/ تشرين الثاني الرئاسية بالرغم من أن موعدها منصوص عليه في الدستور الأمريكي.

وكرر ترمب، من دون تقديم دليل، مزاعمه بشأن تزوير أصوات الناخبين عبر البريد وأثار التساؤل عن التأجيل.

 وكتب عبر حسابه على تويتر: “تأجيل الانتخابات حتى يصبح بمقدور الناس التصويت بشكل ملائم وآمن وبسلامة”.

وألقى ترمب بظلال من الشك على قانونية التصويت عبر البريد والذي جرى استخدامه بأعداد كبيرة خلال الانتخابات التمهيدية في ظل جائحة كورونا.

كما أطلق مزاعم دون أسانيد بأن التصويت سيتعرض للتزوير ورفض القول ما إذا كان سيقبل بالنتيجة الرسمية للانتخابات إذا خسر.

ولا يمكن سوى للكونغرس تغيير موعد الانتخابات المحدد في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني. ومع هيمنة الديموقراطيين على مجلس النواب، ويستبعد أن يحدث ذلك.

وكان ترمب قد ذكر من قبل أنه لا يرى أي مشكلة في السير قدما في الانتخابات حيث ينافسه الديموقراطي جو بايدن.

وبدأ ديمقراطيون من بينهم بايدن استعدادات لحماية الناخبين والانتخابات وسط مخاوف من أن ترمب سيحاول التدخل في مسار التصويت.

وما زالت السلطات عاجزة عن السيطرة على انتشار وباء كوفيد-19 في مناطق عدة في الولايات المتحدة، ومؤخرا في الولايات التي يقودها جمهوريون مثل فلوريدا وتكساس.

وخلال الانتخابات التمهيدية الرئاسية في وقت سابق من هذا العام أرجأت ولايات التصويت أو فتحت عددا أقل من مراكز الاقتراع.

وتم إلغاء أو تقليص العديد من النشاطات الرياضية الكبرى وهناك شكوك خطيرة في معظم أنحاء البلاد حول ما إذا كان سيعاد فتح المدارس والجامعات في سبتمبر/أيلول.

لكن ترمب قاوم بشدة محاولات قادها الديموقراطيون لتعزيز إمكانية التصويت بالبريد. وقال إن ذلك سيزيد احتمالات التزوير مؤكدا أن على الأمريكيين الوقوف في صفوف أمام مركز الاقتراع كالمعتاد.

ويقول معارضوه إنه لا يوجد دليل على تزوير كبير في الانتخابات الأمريكية، بل هناك حاجة إلى مزيد من الجهد لتحسين الخدمات اللوجستية المعقدة للتصويت عبر البريد.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة