الحكومة العراقية تعلن أول حصيلة رسمية لضحايا الاحتجاجات

في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بدأ الحراك الشعبي بالعراق
في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بدأ الحراك الشعبي بالعراق

أعلنت الحكومة العراقية، اليوم الخميس، أن حصيلة ضحايا الحراك الشعبي الذي شهدته البلاد منذ نحو 9 أشهر بلغت 560 قتيلا.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده هشام داود مستشار رئيس الوزراء العراقي، بالعاصمة بغداد، في أول تصريح رسمي بحصيلة ضحايا الاحتجاجات التي شهدتها البلاد منذ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وقال داود إن “مجموع الشهداء منذ اندلاع ثورة تشرين الأول (أكتوبر) وحتى الآن بلغ قرابة 560 شهيدا من المدنيين والعسكريين.. المظاهرات رافقها عنف غير مبرر بحق الشباب (المحتجين)”.

وأعلن داود عن تشكيل الحكومة العراقية “لجنة تقصي حقائق لكشف ملابسات الأحداث، وإعلان الجهات المتورطة في العنف ضد المتظاهرين”.

وأكد أن “الحكومة تسعى إلى الحد من ظاهرة الاختطاف والتغييب القسري.. هدفنا دولة قانون ذات هيبة”، حسب المؤتمر ذاته.

ولم يشر داوود في الإحصائية إلى عدد المصابين.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بدأ الحراك الشعبي بالعراق، ونجح في الإطاحة بالحكومة السابقة برئاسة عادل عبد المهدي، والتي اتهمها المتظاهرون آنذاك بـ”الفساد والتبعية للخارج”.

ورغم الإطاحة بحكومة المهدي، تندلع مظاهرات بين حين وآخر، بهدف الضغط على رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي للإيفاء بتعهداته المتعلقة بتحسين الخدمات ومحاربة الفساد ومحاكمة المتورطين في قتل المتظاهرين.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة