مصر: إنقاذ امرأة حبسها شقيقها 22 عاما.. ما القصة؟

السيدة فادية إسماعيل احتجزها شقيقها 22 عاما

أعلنت السلطات المصرية، الجمعة، إنقاذ سيدة خمسينية حبسها شقيقها 22 عاما بمحافظة المنيا جنوبي مصر.

وأفاد بيان لوزارة التضامن الاجتماعي المصرية بـ”إنقاذ سيدة تُدعى فادية إسماعيل (50 عاما) حبسها شقيقها 22 عاما من دون رعاية”.

وأضافت الوزارة أنه “تبين أن السيدة المذكورة تعيش في غرفة في حالة سيئة غير آدمية، ويظهر عليها آثار الإهمال وعدم النظافة، ولم تتناول منذ 11 شهرا سوى القليل من الطعام”.

وأوضحت أن “شقيق السيدة يُدعى خلف إسماعيل، وهو محبوس على ذمة التحقيقات في الواقعة منذ السبت الماضي، على خلفية بلاغ قدم ضده من جيران السيدة؛ بإهمال وحبس شقيقته 22 عامًا من دون رعاية”.

وأفاد شقيقها خلف إسماعيل في محضر الشرطة بأنه احتجز شقيقته بالمنزل خوفًا عليها لأنها مريضة نفسيًا، وأضاف أنه كان يخشى خروجها من المنزل خوفًا على أهالي القرية من مرضها.

كما أفادت تحريات المباحث بأن المجني عليها قامت بترك المنزل أكثر من مرة وأنها تعانى من اضطراب نفسي، وقد أيد الجيران ما جاء بتحريات المباحث، وقرروا أن السيدة تعانى من مرض نفسي.

وقررت النيابة العامة إخلاء سبيل المتهم من ديوان المركز ما لم يكن محتجزًا على ذمة قضايا أخرى.

وفي فبراير/شباط 2019، تداولت وسائل إعلام محلية بمصر، واقعة حبس سيدة لابنها لمدة 10 سنوات، داخل غرفة مظلمة في منزل بمحافظة الغربية (دلتا النيل/شمال)، ما أثار انتقادات شعبية واسعة آنذاك.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة