بوتين يسخر من رفع السفارة الأمريكية لعلم المثليين .. ماذا قال؟

بوتين وقّع قانونا في عام 2013 يحظر الترويج للمثليين بين الأطفال

سخر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من السفارة الأمريكية في موسكو بسبب رفع علم قوس قزح للاحتفاء بحقوق المثليين، ملمحا إلى أنه يعكس التوجه الجنسي للموظفين فيها.

جاءت تعليقات بوتين، الجمعة، بعد تصويت على إصلاحات دستورية على مستوى البلاد تضمنت تعديلا ينص على تعريف الزواج بشكل محدد على أنه اتحاد بين رجل وامرأة.

تجدر الإشارة أن الدستور الجديد لروسيا يدخل حيز التنفيذ اعتبارا من يوم غدٍ السبت، وتنص المادة 72 منه على “الحفاظ على المؤسسة الزوجية من الرجل والمرأة” والتي تسد الطريق على زواج المثليين.

وقال بوتين إن خطوة السفارة الأمريكية المتمثلة في رفع علم المثليين “ينم عن شيء ما يتعلق بالأشخاص الذين يعملون هناك”.

وأضاف في تصريحاته خلال اجتماع مع لجنة صياغة الدستور الجديد، “بخصوص هذا الموضوع صرحنا كثيرا، وموقفنا واضح، في روسيا لا يوجد حد من حقوق الأعراق والأديان والشعوب ولن يكون”.

وقال بوتين، الذي يسعى لإبعاد روسيا عن قيم الليبرالية الغربية وتعميق الارتباط بالكنيسة الأرثوذكسية الروسية “ليست قضية كبيرة. لقد تحدثنا عن ذلك عدة مرات، وموقفنا منها واضح”.

وأضاف “نعم، لقد أصدرنا قانونا يحظر الدعاية للمثلية الجنسية بين القصر. ثم ماذا؟ دع الناس يكبروا ويصيروا بالغين ثم يقرروا مصائرهم”.

ويذكر أن بوتين وقّع قانونا في عام 2013 يحظر الترويج للمثليين بين الأطفال.

وقال بوتين خلال حملته لتغيير الدستور إنه لن يسمح بهدم الصورة التقليدية المعروفة للأم والأب بما أسماه “الوالد رقم 1” و “الوالد رقم 2”.

ويواجه الروس العاديون غرامات تصل إلى 5000 روبل (نحو 90 دولارا)، والمسؤولين حتى 50 ألف روبل (نحو 700 دولار) وعقاب أشد يصل الى الملايين للهيئات والشركات، على الدعاية والترويج “باستخدام وسائل الإعلام أو الإنترنت”.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة