برلماني ألماني يطالب بشاركة بلاده في إنشاء منطقة عازلة في ليبيا

إحدى المقابر الجماعية التي خلفتها قوات حفتر في ترهونة

طالب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الألماني، نوربرت روتجن، بمشاركة الجيش الألماني في مهمة دولية في ليبيا.

وقال روتجن في تصريحات لصحف “جمعية تحرير برلين الجديدة” الصادرة اليوم الجمعة إن مثل هذه المهمة من الممكن أن تكون تحت عباءة الاتحاد الأوربي أو الأمم المتحدة، وأضاف: “أطالب بمهمة دولية لتهدئة النزاع”.

وذكر السياسي المنتمي للحزب المسيحي الديمقراطي أن مثل هذه المهمة قد تضمن إنشاء منطقة عازلة بين المناطق التي تسيطر عليها الحكومة في غرب ليبيا وقوات الجنرال خليفة حفتر في شرق البلاد، وقال “أظهرت الأشهر القليلة الماضية أن الدبلوماسية بدون عنصر سلام عسكري لن تنهي القتال في ليبيا”.

وأضاف أنه يتعين على الجيش الألماني المشاركة في مثل هذه المهمة، وقال “بعد مشاركة ألمانيا الدبلوماسية في هذا الصراع، لن يكون من المناسب مجرد تقديم الاقتراحات وإخراجنا من التنفيذ. أنا أدعو إلى مشاركة الجيش الألماني”.

تمديد مهمة يوبام

وأعلنت بعثة الاتحاد الأوربي لتقديم المساعدة إلى ليبيا يوبام ليبيا، الخميس، أن الدول الأعضاء بالاتحاد الأوربي، مددت التفويض الخاص بها، حتى يوليو/ تموز 2021.

وقالت يوبام، في تغريدة على حسابها على تويتر، إن البعثة ستواصل التزامها بدعم استقرار ليبيا في مجالات الأمن والعدالة وحوكمة الحدود.

وأضافت أنها ستعمل على تعزيز الصمود، خلال فترة فيروس كورونا، بما في ذلك حماية حقوق الإنسان، والدفاع عن دور المرأة في السلام والأمن.

وتم إطلاق بعثة يوبام ـ ليبيا للمرة الأولى، في مايو/ أيار 2013، ويقع مقرها حاليا في تونس، وتتواصل من هناك مع السلطات الليبية المختصة، على أمل إمكانية نقلها إلى ليبيا حالما يسمح الوضع الأمني بذلك.

وفي الاونة الأخيرة، توالت خسائر حفتر، وتكشفت جرائم قواته، في ظل تحقيق الجيش الليبي انتصارات متتالية، أبرزها تحرير مناطق كانت تحتلها قوات حفتر في طرابلس، إضافة إلى مدينتي ترهونة وبني وليد، وكامل مدن الساحل الغربي، وقاعدة الوطية الجوية، وبلدات بالجبل الغربي.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة