38 مليار دولار عجز ميزانية النصف الأول من 2020 في السعودية

قضايا تجسس جديدة ضد سعوديين بينهم أفراد من العائلة المالكة
قضايا تجسس جديدة ضد سعوديين بينهم أفراد من العائلة المالكة

سجلت ميزانية السعودية عجزًا بقيمة 143.3 مليار ريال (38.2 مليار دولار)، خلال النصف الأول من العام الجاري، مع تراجع أسعار النفط بفعل فيروس كورونا المستجد (المسبب لمرض كوفيد-19).

وحسب بيانات أعلنتها وزارة المالية السعودية، اليوم الثلاثاء، تراجعت إيرادات الميزانية في النصف الأول من العام الجاري  36 بالمئة إلى 326 مليار ريال (86.9 مليار دولار).

ونتج ذلك عن تراجع الإيرادات النفطية 35 بالمئة إلى 224.5 مليار ريال (59.9 مليار دولار) بسبب تراجع أسعار الخام عالميًّا.

وهبطت الإيرادات غير النفطية بنسبة 37 بالمئة إلى 101.5 مليار ريال (27.1 مليار دولار)، بفعل الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، التي استدعت تعليق معظم الأنشطة الاقتصادية.

وارتفع الدين العام السعودي 21 بالمئة إلى 819.9 مليار ريال (218.6 مليار دولار) في نهاية النصف الأول الماضي، مقارنة بـ677.9 مليار ريال (180.8 مليار دولار)، نهاية 2019.

وتعاني السعودية -أكبر دولة مُصدرة للنفط في العالم- في الوقت الراهن من تراجع في إيراداتها المالية الناتجة عن تراجع أسعار النفط بفعل تداعيات فيروس كورونا على الطلب، وبالتالي الأسعار.

وتوقعت السعودية ارتفاع عجز ميزانيتها العام الجاري إلى ما بين 7 بالمئة و9 بالمئة بعد تفشي فيروس كورونا، مقارنة بـ6.4 بالمئة في توقعات سابقة.

وخفضت الحكومة السعودية ميزانيتها بواقع 50 مليار ريال (13.3 مليار دولار) عقب أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد.

وأعلنت السعودية، موازنة 2020 بإنفاق 272 مليار دولار، مقابل إيرادات بـ222 مليار دولار، متوقعة عجزا قيمته 50 مليار دولار. 

وسجلت السعودية 270 ألفًا و831 إصابة بفيروس كورونا المستجد، وقضى جراء الإصابة ألفان و789 مصابًا، في حين تعافت 225 ألفًا و624 حالة، حتى الآن.

وعالميًّا، أصاب الفيروس 16 مليونًا و776 ألفًا و368 شخصًا، وأودى بحياة 660 ألفًا و215 مصابًا، بينما تعافى 10 ملايين و332 ألفًا و163 مصابًا، حتى الساعة.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة