محمد مشالي.. وفاة “طبيب الغلابة” المصري والحزن يعم منصات التواصل

رحل طبيب الغلابة المصري محمد مشالي عن عمر ناهز 76 عاما قضى معظمها في خدمة مرضاه الفقراء
رحل طبيب الغلابة المصري محمد مشالي عن عمر ناهز 76 عاما قضى معظمها في خدمة مرضاه الفقراء

أعلن الدكتور وليد مشالي نجل الدكتور محمد مشالي والمعروف باسم “طبيب الغلابة” المصري، عن وفاة والده فجر اليوم في مدينة طنطا بمحافظة الغربية شمالي مصر إثر هبوط حاد في الدورة الدموية.

وشُيعت جنازة الدكتور محمد مشالي ظهر اليوم الثلاثاء بمحافظة البحيرة شمالي البلاد، حسبما أعلن نجله وليد.

وتوفي الدكتور محمد مشالي، طبيب الأطفال والأمراض الباطنة، عن عمر ناهز 76 عاما قضى أغلبها في خدمة مرضاه من الفقراء حيث كان يصرّ على مدى سنوات كثيرة ألا تزيد أجرته عن 10 جنيهات (نحو نصف دولار)، نظير الكشف، و3 جنيهات فقط عند إعادة الكشف وفي أحيان كثيرة كان لا يتقاضى أجرا ويعطي الأدوية لمرضاه بالمجان.

وفور إعلان وفاته، عمّ الحزن منصات التواصل، وتصدر وسم (#طبيب_الغلابة) قائمة التفاعلات على موقع تويتر في مصر، فيما نعاه شيخ الأزهر وإعلاميون وناشطون ومشاهير.

وفي رمضان الماضي حاول البرنامج التلفزيوني “قلبي اطمأن”، الذي يموله الهلال الأحمر الإماراتي، تقديم عيادة مجهزة له، لكن مشالي أصر على الرفض واهبًا حياته لخدمة الفقراء، وطالبهم بتوجيه الجائزة لمساعدة الفقراء ودور رعاية الأيتام.

والدكتور مشالي عُرف بإنسانيته مع المرضى الفقراء ومحدودي الدخل في ظل الغلاء المتزايد على كل صعيد، وكرس حياته للقراءة وعمل الخير فقط، وأبناؤه يسيرون على نفس الدرب.

وكانت قد نقلت وسائل إعلام محلية قصة مؤثرة عن الطبيب المصري جعلته يسلك هذه الطريق، عندما أحرق طفل مريض نفسه لعدم امتلاك أسرته ثمن حقن الأنسولين بسبب فقرها المدقع.

وقال الدكتور مشالي إنه منذ تلك الواقعة قرر أن يكون عمله صدقة جارية لكل من يحتاج أو يطلب، كما قال إن والده وهو أحد كبار رجال التعليم، أوصاه قبل وفاته بأن يسخر علمه وموهبته لخدمة الفقراء وألا يحصّل ثمن الكشف ممن لا يملك قوت يومه.

ومشالي الذي أطلق أبناء مدينة طنطا المصرية عليه لقب “ملاك الغربية”، وعُرف أيضًا بـ”طبيب الغلابة” و”طبيب الإنسانية” و”طبيب المطحونين”، تم تكريمه أواخر العام الماضي، لإنسانيته مع المرضى الفقراء ومحدودي الدخل في ظل الغلاء المتزايد على كل صعيد.

وتخرج مشالي في كلية طب قصر العيني عام 1967، وعمل بالوحدات الريفية كي ينفق على أشقائه الخمسة عقب وفاة والده، وبعد 8 سنوات تزوج وأنجب 3 أبناء تخرجوا جميعا من كلية الهندسة، وبعدما توفى شقيقه ترك له 3 أطفال في المرحلة الابتدائية، تكفل بهم جميعًا حتى تخرجوا من الجامعات.

إقرأ أيضا: 

محمد مشالي.. طبيب الغلابة الذي يداوي مرضاه بعشرة جنيهات (فيديو)

“طبيب الغلابة” المصري يعود للواجهة بعد رفضه مساعدة “قلبي اطمأن” (فيديو)

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة