كورونا.. لقاح فايزر وبيونتك في مرحلته النهائية وانتعاش الآمال بتجارب ناجحة

جهود عالمية في السباق للحصول على لقاح فيروس كورونا
جهود عالمية في السباق للحصول على لقاح فيروس كورونا

قالت شركة التكنولوجيا الحيوية الألمانية (يونتك) وشركة صناعة الأدوية الأمريكية (فايزر) إنهما ستبدآن دراسة عالمية مهمة لتقييم لقاحهما الذي يحتل الصدارة بين اللقاحات المحتملة لكورونا.

وإذا نجحت الدراسة، فسيمكن للشركتين تقديم اللقاح للحصول على الموافقة لإدراجه على اللوائح التنظيمية في أكتوبر تشرين الأول، الأمر الذي يمكنهما من توفير ما يصل إلى 100 مليون جرعة بنهاية عام 2020 و1.3 مليار جرعة بنهاية عام 2021.

ويُعطى كل مريض جرعتين من اللقاح للمساعدة في تعزيز جهازه المناعي، لذا فإن أول 100 مليون جرعة ستكون كافية لتطعيم حوالي 50 مليون إنسان.

ومن المتوقع أن تجرى الدراسة في حوالي 120 مكانا على مستوى العالم، ويمكن أن تشمل ما يصل إلى 30 ألف مشارك. كما ستشمل المناطق المتأثرة بشدة بالمرض الذي يتسبب فيه فيروس كورونا.

وقالت كاترين جنسين، رئيسة قسم أبحاث وتطوير اللقاحات في شركة فايزر، إن “إطلاق تجربة المرحلة 2‭/‬3 خطوة رئيسية للأمام في التقدم لتوفير لقاح محتمل للمساعدة في محاربة جائحة كوفيد-19”.

ولدى شركة فايزر بالفعل اتفاق لبيع 100 مليون جرعة من لقاحها لحكومة الولايات المتحدة، وتتيح لها خيار شراء 500 مليون جرعة إضافية. 

وتجري الشركة محادثات مع حكومات أخرى، بما في ذلك الاتحاد الأوربي، حول صفقات مماثلة.

لقاح (مودرنا)

قال مسؤولون أمريكيون وآخرون في شركة (مودرنا) يوم الاثنين إن اللقاح الذي طورته الشركة الأمريكية لمكافحة مرض كوفيد-19 يمكن أن يصبح جاهزا للاستخدام على نطاق واسع بحلول نهاية العام.

يأتي ذلك بعد أن أعلنت شركة صناعة الأدوية أن بدء تجربة اللقاح التي تضم 30 ألفا أثبتت أنه آمن وفعال وهو ما يمثل آخر عقبة قبل حصول اللقاح على موافقة الجهات التنظيمية.

وتعتبر هذه التجربة أول دراسة من نوعها في مرحلة متأخرة في إطار برنامج إدارة ترمب للإسراع بوضع تدابير ضد فيروس كورونا، ما يزيد من الأمل في أن يسهم لقاح فعال في القضاء على الوباء.

وحصلت شركة مودرنا، التي لم تنتج لقاحا من قبل في سوق الدواء، على نحو مليار دولار من الحكومة الأمريكية التي تسهم في تمويل العديد من اللقاحات المرشحة ضمن برنامج إسعافي.

تجارب ناجحة على لقاح ضد فيروس كورونا/رويترز

 

ويخضع أكثر من 150 لقاحا مرشحا لمواجهة فيروس كورونا حاليا لمراحل مختلفة من التطوير، ومن بينها نحو 24 لقاحا تخضع لتجارب على البشر حاليا.

وتجري شركتا (فايزر وجونسون آند جونسون) تجارب سريرية متقدمة هذا الشهر للقاحاتها المرشحة لمواجهة كورونا، في حين ذكرت شركة (أسترا زينيكا) البريطانية لصناعة الأدوية أنها ستبدأ تجارب أمريكية على نطاق واسع هذا الصيف على لقاحها الذي يخضع للتطوير بالتعاون مع باحثين من جامعة أكسفورد.

وتعمل شركات صنع الدواء على زيادة الإنتاج في وقت تجرى فيه التجارب للاستجابة في أقرب وقت ممكن لمواجهة الفيروس الذي لا يزال ينتشر بسرعة في جميع أنحاء العالم.
وحصد الواباء أرواح ما يقرب من 650 ألف شخص في جميع أنحاء العالم وعصف باقتصادات الدول، وأثار التوترات الاجتماعية والسياسية في العديد من البلدان.

وقال فرانسيس كولينز مدير المعاهد الوطنية للصحة للصحفيين إنه يمكن أن يكون لدى شركة مودرنا عشرات الملايين من الجرعات الجاهزة إذا ما اعتبر اللقاح آمنا وفعالا.

وقال ستيفان بانسيل، الرئيس التنفيذي لشركة مودرنا في مكالمة، إن الشركة لا تزال في طريقها نحو تسليم نحو 500 مليون جرعة سنويا، وقد تصل إلى مليار جرعة سنويا، بدءا من عام 2021.

شركات تستعد لإنتاج ملايين الجرعات من لقاحات للوقاية من فيروس كورونا

 

وصممت تجربة المرحلة الأخيرة لتقييم سلامة لقاح مودرنا (ام.آر.ان.إيه-1273)، وتحديد إن كان بإمكانه أن يمنع ظهور أعراض كوفيد-19 بعد جرعتين. 

وقال أنتوني فاوتشي، المسؤول الكبير بقطاع الصحة الأمريكي في الولايات المتحدة، إن التجربة قد تظهر نتائجها بحلول نوفمبر تشرين الثاني أو حتى قبل ذلك. 

وأوضح فاوتشي أنه “لا يساوره القلق تحديدا” بشأن سلامة اللقاح بعد أن اطلع على بيانات من تجارب أصغر أجريت في وقت سابق.

وأظهرت نتائج دراسة صغيرة أجريت في مراحل أولية ونشرت نتائجها في وقت مبكر هذا الشهر أن المتطوعين الذين حصلوا على جرعتين من اللقاح أصبحت لديهم مستويات من الأجسام المضادة التي تقضي على الفيروس تفوق معدلات تلك التي جرى رصدها لدى أناس تعافوا من المرض.

وذكرت شبكة الوقاية من مرض كوفيد-19، وهي برنامج تموله الحكومة الأمريكية وضعته المعاهد الوطنية للصحة، إنها تخطط لتجربة سريرية واسعة النطاق للقاح مع ما لا يقل عن 30 ألف مشارك كل شهر خلال فصل الخريف.

الرئيس الأمريكي في زيارة لمصنع ينتج لقاحا لفيروس كورونا
ترمب يضع كمامة ويأمل في لقاح بنهاية العام

هذا ووضع الرئيس الأمريكي دونالد ترمب كمامة وتحدث يوم الاثنين عن إمكانية الحصول على لقاح لفيروس كورونا بنهاية العام الحالي إذ سعى فيما يبدو لإظهار تصديه للجائحة أمام الناخبين في ولاية نورث كارولاينا.

وتراجع تأييد الناخبين لترامب بسبب اعتقاد كثير من الأمريكيين أنه تعامل بصورة سيئة مع فيروس كورونا.

وقال ترمب “أثق في أن جميع الأمريكيين سيفعلون الصواب لكننا ننصح بشدة كل شخص بالتركيز بصورة خاصة على التباعد الاجتماعي ومواصلة النظافة الصارمة وتجنب التجمعات الحاشدة، وننصح بوضع الكمامات عند الحاجة”.

وجاء حديث ترمب خلال زيارة قام بها لمصنع في موريسفيل بنورث كارولاينا حيث يجري العمل على إنتاج لقاح، ووضع ترمب خلال جولته في المصنع كمامة للمرة الثانية في العلن. 

وكانت المرة الأولى التي يضع فيها ترامب كمامة في رحلة إلى مركز والتر  ريد الطبي بالقرب من واشنطن أوائل الشهر الجاري.

وقال ترمب عن اللقاح المحتمل “سمعت أشياء إيجابية جدا، لكن بحلول نهاية هذا العام، نعتقد أننا في حالة جيدة لعمل هذا”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة