تركيا تعلق مشروع تنقيب في المتوسط بسبب اليونان.. ماذا حدث؟

سفينة تركية للتنقيب في البحر المتوسط
سفينة تركية للتنقيب في البحر المتوسط

أعلنت تركيا، اليوم الثلاثاء، تعليق مشروعها لاستكشاف المحروقات في منطقة متنازع عليها في شرق المتوسط في بادرة ترمي إلى تهدئة التوتر الشديد مع أثينا.

والأسبوع الماضي ذكرت أنقرة أن سفينة أورج ريس سترسو قرب جزيرة كاستيلوريزو اليونانية الواقعة قبالة السواحل التركية.

والثلاثاء أعلن ابراهيم قالن المتحدث باسم الرئيس رجب طيب أردوغان “أعلن رئيسنا أنه طالما المفاوضات جارية سنتريث قليلا لاعتماد موقف بناء”.

وأضاف في حديث لقناة “سي إن إن ترك” أن اليونان بلد مجاور مهم بالنسبة لنا.. نحن على استعداد للتحاور مع اليونان”.

وقال قالن إن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل تلعب دورا بنّاءً كوسيط في هذه المرحلة التي تشهد توترا مع اليونان.

وأوضح أن ميركل تتبع نهجا يعتمد على التقدم بخطوات لخفض التوتر في بحر إيجة وشرقي المتوسط، واتخاذ إجراءات لبناء ثقة متبادلة، وتأسيس أرضية مشتركة للخروج بمجموعة قرارات إيجابية تتعلق بتركيا في هذه المرحلة التي تترأس فيها ألمانيا الاتحاد الأوربي.

كما شدد قالن على ضرورة البدء بشكل متوازٍ بمفاوضات على المناطق المتنازع عليها في قبرص بين جمهورية شمال قبرص التركية والجانب الرومي من الجزيرة.

وأردف: “قلنا إننا على استعداد، دون قيد أو شرط مسبق، لكي يعود شرقي المتوسط من كونه ساحة صراع إلى بحر للسلام”.

وذكر أن الإطار الرئيسي للعمل الذي بدأ مع اليونان هو وضع الأحكام الأيديولوجية المسبقة جانبا والعمل معا في هذه القضية.

ووجه قالن رسالة إلى اليونان وقبرص الرومية بقوله “فلنعمل على حل قضايانا الثنائية بشكل ثنائي، ولا تحاولوا الضغط على تركيا من خلال عضويتكم في الاتحاد الأوربي، حينها لن تتمكنوا من تحصيل أي نتيجة”.

وتأتي هذه التصريحات في وقت تصاعدت حدة التوتر في شرق المتوسط الأسبوع الماضي بعد أن نشرت أثينا سفنها العسكرية في بحر إيجه.  

ترحيب يوناني

ورحب وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس بالقرار التركي.

وأضاف في تصريحات صحفية بمناسبة زيارة وزيرة الخارجية الإسبانية أرانتشا غونزاليس لايا التي زارت أنقرة الإثنين “إنها خطوة نحو نزع فتيل الأزمة لنكن واضحين، خلافاتنا تتعلق بترسيم الهضبة القارية والمناطق البحرية الخالصة”.

وأكد أن “اليونان مستعدة دائما للحوار لكن ليس تحت التهديد”.

ولفت إلى اللقاء الذي جمع لايا مع نظيرها التركي مولود تشاووش أوغلو، في العاصمة أنقرة أمس، وقال: وفقًا للانطباع الذي وصلنا فإن تركيا ترغب في الحوار مع أثينا”.

وساهم اكتشاف حقول غاز ضخمة في السنوات الماضية في شرق المتوسط في تأجيج طموح الدول المطلة عليه كاليونان وقبرص وتركيا ومصر وإسرائيل.

وكثفت تركيا عمليات التنقيب قبالة قبرص ما أثار استياء معظم دول المنطقة والاتحاد الأوربي.

ووقعت أنقرة العام الماضي اتفاقا مع حكومة الوفاق الوطني الليبية، المعترف بها دوليا، يوسع منطقتها البحرية في شرق المتوسط.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة