إيران.. شرطي “الأخلاق” يبصق على فتيات لا يرتدين الحجاب (فيديو)

يتخذ الحجاب طابعا سياسيا مثيرا للجدل في إيران منذ 83 عاما
يتخذ الحجاب طابعا سياسيا مثيرا للجدل في إيران منذ 83 عاما

أظهر مقطع مصور من شارع مدينة كرمانشاه غربي إيران، فردا من شرطة “الأخلاق” بصق على فتيات لعدم ارتدائهن الحجاب، وفق وسائل إعلام محلية.

وفي الفيديو، الذي نشرته الناشطة مسيح علي نجاد عبر تويتر، السبت، وتناقلته وسائل إعلامية، يظهر الرجل وهو ينزل من سيارته ويتوجه نحو الفتيات، ويسبهن ويصرخ في وجههن.

ووصف الفرد الأمني سلوك الفتيات بأنه غير أخلاقي، في حين يبدو ضابط شرطة بالقرب من الحادث دون تدخل، حسب المقطع.

وضمن المقطع المصور، نزلت زوجة الشرطي من السيارة وطلبت من فتاة الاعتذار من لزوجها وإلا فإنها تستحق الضرب منه، قبل أن تبلغها أن زوجها من جهاز المخابرات ويمكن أن يعتقلها.

فيما تداولت مواقع وصحف محلية إيرانية نفي مدير أمن كرمانشاه صلة الرجل بالأجهزة الأمنية والاستخباراتية.

ويقول نشطاء إن خلع الحجاب يشكل تصاعدا في الحراك النسوي الإيراني ضد القيود المفروضة في الجمهورية على أزياء النساء في الأماكن العامة.

ومنذ الثورة الإسلامية عام 1979، فُرض على النساء في إيران ارتداء الحجاب، على أن يغطى الجسد أيضا بثوب واسع وطويل.

وفي مارس آذار الماضي نشرت نجاد مقطع فيديو آخر يظهر تعرض امرأة تمشي في الشارع للمضايقة الجسدية من قبل حارس مؤيد للنظام الإيراني بسبب حجابها.

وقالت نجاد في تغريدة لها على تويتر “في المرة القادمة التي يخبرونك فيها بأن الحجاب الإجباري يمثل مشكلة صغيرة، اعرض لهم هذا الفيديو”.

الحجاب في إيران

يتخذ الحجاب طابعا سياسيا مثيرا للجدل في إيران منذ 83 عاما، بعد أن حظره البهلوي الأول رضا شاه، من خلال إقرار قانونا في يناير/كانون الثاني 1936 يلزم الإيرانيات بخلع حجابهن، معتبرا أنه من مظاهر التخلف.
وقد أثار هذا القانون ردود فعل شعبية غاضبة آنذاك استمرت إلى أن تم إلغاؤه في عهد ابنه البهلوي الثاني محمد رضا عام 1944.
وبعد مجيء الثورة الإسلامية في إيران عام 1979، صدرت تعليمات من قائد الثورة الراحل آية الله الخميني بضرورة أن ترتدي النساء الحجاب الشرعي خارج بيوتهن.
وفي عام 1983 تم إقرار قانون عقوبة عدم ارتداء الحجاب التي تتراوح بین التعزیر وغرامة مالية تصل إلى 20 دولارا، وصولا للحبس من 10 أيام إلى شهرين، و74 جلدة، بحسب المادة رقم 638 في قانون العقوبات الإسلامية.

مسيح علي نجاد مع وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو( وسائل التواصل)

يذكر أن معصومة “مسيح” علي نجاد، هي أمريكية إيرانية ومعلقة صحفية، معارضة للسلطات الإيرانية، وتعيش حاليا في المنفى في مدينة نيويورك.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة