خبير بمنظمة الصحة: لا تتوقعوا لقاحا لفيروس كورونا قبل 2021

سباق محموم بين المختبرات الطبية وشركات الأدوية لاكتشاف لقاح فعال ضد فيروس كورونا المستجد
سباق محموم بين المختبرات الطبية وشركات الأدوية لاكتشاف لقاح فعال ضد فيروس كورونا

قال خبير في منظمة الصحة العالمية، اليوم الأربعاء، إن الباحثين يحرزون تقدما كبيرا في تطوير لقاحات لمنع الإصابة بفيروس كورونا، مع دخول عدد قليل منها تجارب المرحلة الأخيرة.

لكنه أضاف أن من غير الممكن توقع بدء استخدامها قبل أوائل عام 2021.

وأضاف مايك رايان المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، في مناسبة عامة على وسائل التواصل الاجتماعي “بحكم الواقع، سيحل الجزء الأول من العام القادم قبل أن يحصل الناس على اللقاح”.

وفي سياق متصل، وقعت الحكومة الأمريكية، الثلاثاء، اتفاقية بقيمة 1.95 مليار دولار مع شركة الأدوية الأمريكية العملاقة فايزر والألمانية بيونتيك لقاء 100 مليون جرعة من لقاح تجريبي ضد كوفيد-19، وذلك في إطار حملة  مكثفة  لبدء تطعيم الأمريكيين مطلع العام المقبل.

وهذه أكبر اتفاقية حتى اليوم في إطار “اوبيريشن وارب سبيد” (العملية الفائقة السرعة) الهادفة إلى تسريع تطوير وتصنيع وتوزيع لقاحات ضد فيروس كورونا المستجد وعلاجاته وتشخيص الإصابات به.
وقالت فايزر وبيونتيك اللتان تطوران العقار بشكل مشترك، في بيانين إن الشعب الأمريكي سيحصل على اللقاح المستقبلي “مجانا” تماشيا مع التزام إدارة الرئيس دونالد ترمب.
وبموجب الاتفاق، قدمت الحكومة الأمريكية طلبا أوليا للحصول على 100 مليون جرعة يتم تسليمها في حال نيل موافقة الجهات الرقابية.

ولدى الحكومة الأمريكية أيضا خيار لشراء ما يصل إلى 500 مليون جرعة إضافية من الشركتين.

وخفضت بيونتيك وفايز عدد اللقاحات التجريبية إلى اثنين وهما الآن بانتظار الضوء الأخضر لبدء تجارب تشمل 30 ألفا من المتطوعين المعافين، وهو ما يمكن أن يحصل في وقت لاحق هذا الشهر.

وفي حال تكللت التجارب بالنجاح، تتوقع الشركتان الحصول على موافقة طارئة ما، في موعد أقربه أكتوبر/ تشرين الأول.

في وقت سابق هذا الشهر أعلنت الشركتان أن النتائج الأولية أظهرت أن اللقاح التجريبي الأول استحدث أجساما مضادة قادرة على تحييد الفيروس لدى البشر عند مستويات تساوي أو أعلى من تلك التي تظهر لدى مرضى متعافين من كوفيد-19.
ووفقا للسعر الذي دفعته الحكومة الأمريكية، ستبلغ كلفة تلقيح شخص ضد الفيروس القاتل 39 دولارا.

سباق لإنتاج اللقاح

وتتسابق المختبرات في أنحاء العالم للتوصل إلى لقاح يساعد في وضع حد لأسوأ أزمة صحية خلال أكثر من قرن.

ويتم تطوير أكثر من 200 لقاح تجريبي، نحو 24 منها وصلت الى مرحلة التجارب السريرية على البشر.

وفي وقت سابق هذا الشهر وقعت الولايات المتحدة اتفاقية بقيمة 1,6 مليار دولار مع شركة نوفافاكس لقاء 100 مليون جرعة.

وفي مايو/ أيار أعلنت الحكومة تخصيص ما يصل إلى 1,2 مليار دولار للقاح تجريبي تجريه شركة استرازينكا بالاشتراك مع جامعة أكسفورد.

كما أعلنت واشنطن عن 456 مليون دولار للقاح تطوره جونسون أند جونسون، و486 مليونا للقاح موديرنا و628 مليونا للقاح إيميرجنت بايوسولوشنز.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات