وزير الدفاع البريطاني: الطائرات المسيرة التركية غيّرت “قواعد اللعبة” بالمنطقة

الرئيس التركي أردوغان يوقع على إحدى طائرات "بيرقدار"
الرئيس التركي أردوغان يوقع على إحدى طائرات "بيرقدار"

قال وزير الدفاع البريطاني، بن والاس، إن استخدام تركيا لطائراتها المحلية المسيرة عن بعد، غير “قواعد اللعبة” في ليبيا وسوريا.

وحسبما نقلت وكالة الأناضول، أضاف والاس في كلمة خلال مؤتمر للقوات الجوية والفضائية، الأربعاء، أنه يجب على بريطانيا أخذ الدروس والعبر من الدول الأخرى، في إشارة إلى تركيا.

وأردف “انظروا كيف استخدمت تركيا طائراتها المحلية بيرقدار تي بي – 2 في ليبيا، منذ منتصف 2019”.

ولفت إلى أن هذه المسيرات قامت بجمع المعلومات الاستخباراتية، وأداء مهام المراقبة، واستهداف خطوط الجبهة والإمداد والقواعد اللوجيستية.

وأشار إلى أن المسيرات التركية قصفت في يوليو/ تموز الماضي قاعدة الجفرة الجوية في ليبيا، ما أدى لتدمير طائرتين وعدد كبير من نقاط القيادة التابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وتابع قائلا “أو انظروا إلى ما فعلته تركيا في سوريا، حيث كبّدت قوات الأسد خسائر فادحة، بفضل طائراتها المسيرة، والأنظمة الذكية على دباباتها، ومدرعاتها”.

وأوضح أن “الأنباء تشير إلى أن قوات النظام السوري فقدت 3 آلاف جندي، و151 دبابة، و8 مروحيات، و3 طائرات استطلاعية، و3 طائرات مقاتلة، و8 أنظمة دفاع جوي، وقاعدة عسكرية، ولو كان نصف هذه الأرقام فقط صحيحا، فإنها تؤدي إلى تغيير قواعد اللعبة”.
وتعد تركيا سادس دولة في العالم تصنع وتطور وتصدر الطائرات العسكرية المسيرة (بدون طيار) وذلك بعد الولايات المتحدة وإسرائيل والصين وباكستان وإيران.

وبدأت المرحلة الأولى بتطوير نموذج الطائرة المسيرة “بيرقدار TB2” عام 2007 إذ أجرت أولى تجاربها في يونيو/حزيران 2009، وعقب ذلك أبرمت الشركة التركية للصناعات الدفاعية (بيكار) اتفاقا لتطوير المرحلة الثانية والإنتاج في ديسمبر/كانون الأول 2011.

وانطلقت المرحلة الثانية بالفعل في يناير/كانون الثاني 2012، إذ أجريت أولى التجارب في أبريل/نيسان 2014، وسلمت أول ست طائرات للقوات البرية التركية في نوفمبر/تشرين الثاني 2014، أعقب ذلك بتسليم ست طائرات أخرى للقوات البرية في يونيو/حزيران 2015، ودخلت تلك الطائرات الخدمة رسميا في القوات التركية منذ ذلك الحين.

ويتكون نظام الطائرات المسيرة “بيرقدار TB2” من ست مركبات جوية (طائرات) ومحطتين أرضيتين للتحكم والسيطرة، وثلاث محطات للبيانات الأرضية، ومحطتين للفيديو، إضافة إلى معدات للدعم الأرضي.

وتُصنف “بيرقدار TB2” ضمن الطائرات العسكرية التكتيكية (مراقبة وهجوم) إذ يمكنها التحليق على ارتفاع (20 ألفا إلى 27 ألف قدم) نحو ثمانية آلاف متر، وحمل معدات بوزن 150 كيلوغراما، والطيران حتى 25 ساعة متواصلة.

كما تتمتع بإمكانية إجراء مهام المراقبة والاستكشاف والتدمير الآني للأهداف خلال الليل والنهار. إذ تعمل على تزويد مراكز العمليات للقوات المسلحة التركية بمعلومات آنية ترصدها خلال مهمتها بالأجواء، فضلا عن كونها قادرة على استهداف التهديدات المحددة بذخائر وصواريخ محمولة على متنها.

وقد دمجت شركة “روكتسان” التركية المتخصصة بصناعة الصواريخ والقذائف صواريخ ذكية محلية الصنع من نوع “MAM-L ve MAM-C’yi” في هذا الطراز من الطائرات، وتتميز هذه الصواريخ بالقدرة على إصابة النقطة المستهدفة من بعد ثمانية كيلومترات.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة