الغارديان: القرار السعودي بحظر “بي إن سبورتس” يزيد صفقة نيوكاسل تعقيدا

قرار السعودية الأخير بمنع بث بي إن سبورت يزيد تعقيد صفقة نادي نيوكاسل
قرار السعودية الأخير بمنع بث بي إن سبورت يزيد تعقيد صفقة نادي نيوكاسل

قالت صحيفة الغارديان البريطانية إن قرار السعودية الأخير بحظر قنوات بي إن سبورتس يعني استحالة مشاهدة مباريات الدوري الإنجليزي بشكل قانوني داخل المملكة، مما يزيد تعقيد صفقة نيوكاسل.

وأوضحت الصحيفة أن “ملحمة” الاستحواذ على نادي نيوكاسل يونايتد الإنجليزي أضيف إليها المزيد من عدم اليقين بعد تحول غير متوقع أمس الثلاثاء عندما قررت الحكومة السعودية منع شريك البث لمباريات الدوري الإنجليزي الممتاز في الشرق الأوسط من العمل داخل المملكة. 

ويمتد اتفاق بي إن سبورتس الذي تبلغ قيمته 500 مليون جنيه استرليني مع الدوري الإنجليزي الممتاز حتى عام 2022، ولا توجد الآن طريقة قانونية لأي شخص في المملكة العربية السعودية لمشاهدة مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز حتى ذلك الحين.

ملعب نادي نيوكاسل يونايتد الإنجليزي

 

حيث يحاول تحالف بقيادة السعودية، يضم سيدة الأعمال أماندا ستافيلي وشركة روبين براذرز، شراء نيوكاسل من مالكه مايك آشلي مقابل 300 مليون جنيه إسترليني، وواصل الدوري الإنجليزي الممتاز بحثه ما إذا كان سيوافق على الصفقة أم لا خلال الأسابيع الـ 16 الماضية أم لا. 

كان من المعتقد أن قرارًا لصالح التحالف بات وشيكاً بعد أن قامت المملكة بتضييق الخناق على قرصنة البث التي كانت تثير قلقًا بالغًا لدى كل من الدوري الإنجليزي الممتاز وقنوات بي إن سبورت القطرية، غير أن محاولة شراء نيوكاسل الآن بات يغلفها مزيدا من الغموض، بحسب الغارديان.

ومما زاد من تعقيد الوضع هو أن إشارات الإرسال التابعة للقناة القطرية ممنوعة في السعودية منذ ثلاثة أعوام، إلا إذا كانت على قاعدة مؤقتة.

وتساءل محللون لفهم سبب قيام الرياض بإلغاء ترخيص بث بي إن سبورت في اللحظة التي بدا فيها صندوق الاستثمار العام السعودي على وشك تسلم مفاتيح نادي نيو كاسل.

وتوضح الصحيفة أن مرسوم الحكومة السعودية متعلق بقضية قانونية قديمة ترجع إلى عام 2016، لم تكن هيئة الاستثمار العام أو التحالف المشارك لهم، وتقول إن القرار كان بمثابة صدمة، إلا أنه لا ينبغي أن يؤثر على صفقة نيوكاسل.

وأضافت الصحيفة أن الصفقة سُهلت من خلال تدخلات سرية من أطراف بالحكومة البريطانية تؤيد استحواذ السعودية على نيوكاسل، وثمة تسوية دبلوماسية لحرب البث السعودية / القطرية كانت وشيكة. 

وبدلاً من ذلك، جاء الإعلان المفاجئ الصادر عن الهيئة العامة السعودية للمنافسة والذي أفاد بسحب ترخيص بث بي إن سبورتس نهائيًا وغرامة قطر 10 ملايين ريال سعودي (2.1 مليون جنيه إسترليني).

مصادر مختلفة أعربت عن حيرتها خاصة بعد أن أصدرت السعودية مجموعة من القوانين الجديدة التي تحظر قرصنة مباريات الدوري الإنجليزي التي تبث من الدوحة، وكان تقرير لمنظمة التجارة العالمية صدر الشهر الماضي يفيد بأن السعودية سهلت عمليات قرصنة البث عبر منصة بي أوت كيو غير القانونية والمغلقة الآن.

ووصفت مجموعة بي إن القطرية قرار السعودية بأنه “لا معنى له على كل المستويات” و”سخيف بشكل واضح”. وقالت في بيان “نتساءل- كما تساءلنا منذ 3 سنوات- كيف سيتسنى للمواطنين السعوديين مشاهدة مباريات الدوري الممتاز قانونيا في السعودية وهي تمنع بشكل دائم الجهة المخولة لنقل مباريات الدوري الممتاز”.

وامتنع الدوري الإنجليزي عن التعليق على الأمر لكن ستيف بروس، مدير نيوكاسل، أعرب عن قلقه الثلاثاء قائلا “نريد قرارا، أنا أريده، والنادي يريده والمشجعون يريدونه”. 

المصدر : الغارديان

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة