إدارة ترمب تتراجع عن إجبار الطلبة الأجانب على مغادرة أمريكا

جامعة هارفارد
جامعة هارفارد

تخلت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الثلاثاء عن محاولتها إجبار الطلبة الأجانب على مغادرة الولايات المتحدة إذا كان سيتلقون جميع فصولهم الدراسية عبر الإنترنت هذا الخريف.

ورفعت جامعات ومؤسسات أمريكية دعاوى قضائية ضد الإدارة الأمريكية على خلفية قرارها بمنع الطلبة الأجانب من البقاء في البلاد إذا لم تنظم المؤسسات التعليمية فصولا دراسية تتطلب الحضور شخصيا في فصل الخريف.

ورفعت جامعة هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا يوم الأربعاء الماضي دعاوى قضائية أمام محكمة اتحادية في بوسطن.

وقال قاضي المحكمة الجزئية في ماساتشوستس أليسون بوروز إن الحكومة الأمريكية وجامعة هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا الذين رفعوا دعاوى متعلقة بهذا الإجراء توصلوا إلى تسوية ستوقف العمل بالقواعد الجديدة وتعيد الوضع السابق.

ورأت الجامعات أن الإجراء غير قانوني وسيؤثر سلبا على مؤسساتها الأكاديمية.

وجرى رفع سلسلة من الدعاوى القضائية، بما في ذلك واحدة رفعها ائتلاف من حكومات الولايات، بعد إجراء هارفارد القانوني، وقدمت شركات التكنولوجيا الكبرى والعشرات من الكليات والجامعات مذكرات أمام المحكمة تعارض فيها تلك القواعد.

ويدرس ما يزيد على مليون طالب أجنبي في الكليات والجامعات الأمريكية، وتعتمد العديد من الكليات في إيراداتها على هؤلاء الطلبة الذين يدفعون رسوما كاملة في أغلب الأحيان.

وتحاول الحكومة الأمريكية دفع المدارس والجامعات لفتح أبوابها من جديد بحلول الفصل الدراسي في الخريف. وأعلنت جامعة هارفارد أنها ستنظم كل الدراسات عبر الإنترنت في هذا الفصل الدراسي.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة