آيا صوفيا مسجدا.. كيف وفى أردوغان بوعد قطعه قبل 26 عاما؟

الرئيس أردوغان خلال زيارة سابقة إلى آيا صوفيا عام 2018
الرئيس أردوغان خلال زيارة سابقة إلى آيا صوفيا عام 2018

نشر حساب مجلة المجتمع الكويتية على تويتر، حوارا سابقا أجرته المجلة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عندما كان رئيساً لبلدية إسطنبول الكبرى في الفترة من عام 1994 إلى 1998.

وفي الحوار الذي أجرته مجلة المجتمع مع أردوغان، في العدد رقم (1097) الصادر في 26 أبريل/نيسان 1994، قال أردوغان أن “آيا صوفيا” لا يمكن تحويله لكنيسة مهما كلف الأمر، مؤكدا أن هذا الأمر “محض خيال”.

وأوضح أردوغان أن “آيا صوفيا” وقف للمسلمين، ولا بد أن يظل كذلك.

وقال “كما نعرف أن السلطان محمد الفاتح لم يستول على كنيسة آيا صوفيا عندما فتح اسطنبول، إنما اشتراها من ماله الخاص وحولها مسجداً وأوقفه للأمة، فإذا استخدم في غير غرضه فلعنة الله ورسوله على من يفعل ذلك”.

وأضاف “كما أن زعيم الرفاه (الحزب الذي كان ينتمي إليه أردوغان في ذلك الوقت) نجم الدين أربكان، أعلن أنه سيعيد فتح آيا صوفيا للعبادة من جديد، فهذا وعد ودين في عنق الرفاه سوف يقوم بالوفاء به عندما يتمكن من ذلك”.

حوار أردوغان مع مجلة المجتمع الكويتية عام 1994 (تويتر)

وبعد 26 عاما من هذا الحوار، وقّع الرئيس أردوغان، أمس الجمعة، مرسوما بفتح آيا صوفيا مسجدًا للصلاة في إسطنبول بعد أن ألغت محكمة تركية مرسومًا حكوميًا يعود إلى عام 1934 يقضي بتحويل المبنى التاريخي إلى متحف.

ونشر أردوغان نسخة من المرسوم الذي وقعه على صفحته على تويتر، وينص المرسوم على أن قرارًا اتخذ بتسليم إدارة مسجد آيا صوفيا لهيئة الشؤون الدينية في البلاد وفتحه للصلاة، وعلّق قائلا “نبارك لكم جامع آيا صوفيا”.

وقال أردوغان في خطاب أمس الجمعة، إن إعادة آيا صوفيا إلى جامع مرة أخرى واحدة من أهم الأحداث التي سيشهدها التاريخ ويسجلها في صفحاته.

وأضاف “إعادة آيا صوفيا إلى جامع رسالة من المسلمين في العالم بأننا سنعود وبقوة وندافع عن مقدساتنا”.

واعتبر أردوغان أن قرار تحويل آيا صوفيا إلى متحف، والذي اتخذ إبان حكم الحزب الواحد “إهانة للتاريخ وانتهاك للقوانين”، كما اعتبر أن إعادة فتح آيا صوفيا للعبادة” بشارة نحو عودة الحرية للمسجد الأقصى”.

ونشرت الجريدة الرسمية التركية، قرارًا رئاسيًّا بشأن افتتاح “آيا صوفيا” للعبادة وتحويل إدارتها إلى رئاسة الشؤون الدينية، وأشارت إلى انتقال إدارة “آيا صوفيا” إلى رئاسة الشؤون الدينية التركية بناء على المادة 35 من القانون رقم 633 المتعلق بمهام رئاسة الشؤون الدينية.

ويعتبر “آيا صوفيا” صرحًا فنيًا ومعماريًا يقع في منطقة “السلطان أحمد”، بمدينة إسطنبول، واستخدم لمدة 481 عامًا مسجدًا، قبل تحويله إلى متحف عام 1934، وهو من أهم المعالم المعمارية في تاريخ الشرق الأوسط.

وفي وقت سابق من أمس الجمعة، ألغت المحكمة الإدارية العليا في تركيا قرار مجلس الوزراء الصادر بتاريخ 24 نوفمبر/تشرين ثاني 1934 القاضي بتحويل “آيا صوفيا” باسطنبول من مسجد إلى متحف.

للاطلاع على تفاصيل حوار أردوغان مع مجلة المجتمع، اضغط هنا.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة