ضربة موجعة لترمب: الازدهار الأطول في أمريكا بدأ منذ عهد أوباما

الانتعاش الاقتصادي الأطول في تاريخ أمريكا بدأ منذ عهد أوباما وليس ترمب
الانتعاش الاقتصادي الأطول في تاريخ أمريكا بدأ منذ عهد أوباما وليس ترمب

لطالما انتقد الرئيس دونالد ترمب سياسات سلفه باراك أوباما الاقتصادية ووصفها بالفاشلة، ونسب لنفسه الانتعاش الاقتصادي الذي حصل في عهده.

لكن دراسة حديثة للمكتب الوطني للأبحاث الاقتصادية (حكومي)، أكدت أن الازدهار الأمريكي الأطول في تاريخ الولايات المتحدة بدأ منذ عهد أوباما وليس في عهد ترمب، وأظهرت الدراسة أن الازدهار الأطول في تاريخ الولايات المتحدة بدأ منذ عام 2009 وانتهى في فبراير/شباط 2020، لتبدأ مرحلة من الركود غير المسبوق.

وبدأت فترة الانتعاش الاقتصادي بالتحديد في شهر يونيو/حزيران من عام 2009، وامتدت لـ 128 شهرًا إلى فبراير من عام 2020، ثم دخل الاقتصاد الأمريكي بمرحلة من الركود الشديد بسبب تفشي فيروس كورونا وإجراءات الإغلاق.

ملايين الأمريكيين فقدوا وظائفهم خلال الأشهر الأخيرة

 

وارتفع معدل البطالة في أبريل/نيسان الماضي إلى أعلى مستوى مسجل عند 14.7 بالمئة، وتم تقديم أكثر من 45 مليون طلب للحصول على إعانات للبطالة.

ودخل الاقتصاد الأمريكي في مرحلة من الركود العميق لدرجة أن بعض المتنبئين توقعوا انخفاضًا قياسيًا بنسبة 40 بالمئة في الناتج المحلي الإجمالي في الربع الثاني من العام الجاري، حيث انكمش الاقتصاد بنسبة 4.8 بالمئة بالربع الأول، وهو أحد أكبر الانخفاضات المسجلة في تاريخ الاقتصاد الأمريكي.

ويُعرف الركود بالعادة على أنه ربعين متتاليين من الناتج المحلي الإجمالي السلبي، لكن المكتب الوطني للأبحاث الاقتصادي يأخذ في الاعتبار عمق الانكماش، ومدى سرعة حدوثه، وكم نسبة تأثره على الاقتصاد.

وبناء على هذا النهج، دخل الاقتصاد الأمريكي في مرحلة ركود اقتصادي قبل بضعة أشهر.

ومع إعادة فتح جميع الولايات بدرجة أو بأخرى، ربما يبدأ الاقتصاد الأمريكي في التعافي، وربما تكون قد بدأت مرحلة جديدة من التوسع الاقتصادي، حيث ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة + 1.70 بالمئة في الشهر الماضي، بناء على توقع بأن التعافي الاقتصادي قادم.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة