ثانية رحلة إماراتية لإسرائيل خلال شهر.. وتل أبيب تهنئ أبوظبي (فيديو)

طائرة إماراتية في مطار بن غوريون بتل أبيب

أعلنت شركة الاتحاد للطيران الإماراتية (حكومية) أنها ستسير رحلة ثانية لإسرائيل، الثلاثاء، تنقل مساعدات طبية لتسليمها للفلسطينيين، للمرة الثانية خلال أقل من شهر لمواجهة فيروس كورونا.

وقالت متحدثة باسم شركة الاتحاد للطيران، “إن رحلة اليوم، مثل الرحلة الأولى، ستكون للشحن فقط وبدون ركاب”.
وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية عبر حسابها “إسرائيل في الخليج” على تويتر: “هبطت في إسرائيل طائرة تابعة لشركة طيران الاتحاد في رحلة مباشرة من أبو ظبي وهي تحمل الشعار الرسمي للخطوط الإماراتية، وعلى متنها أجهزة تنفس اصطناعي للفلسطينيين لمواجهة كورونا”.
وأضاف: “تمت الرحلة بالتنسيق مع إسرائيل والأمم المتحدة. نأمل أن تحمل الرحلات القادمة سياحا من الإمارات إلى إسرائيل”. 

وفي 19 مايو/ أيار الماضي، سيرت الاتحاد للطيران، الناقلة الوطنية لإمارة أبوظبي، أول رحلة معروفة تقوم بها شركة إماراتية لإسرائيل لنقل إمدادات لمساعدة الفلسطينيين على مكافحة كورونا.

وتعد تلك الرحلة العلنية الثانية من نوعها، التي تخرج مباشرة من أبو ظبي إلى تل أبيب، في ظل حديث دافئ عن التطبيع بين البلدين، رغم عدم وجود علاقات دبلوماسية.
وجاءت “إفادة” شركة الاتحاد، بعد ساعات قليلة من تصريح رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، أن الإمارات لم تُنسق مع حكومته، بشأن أية مساعدات محتملة تحملها طائرة إماراتية.

وأضاف اشتية في لقاء مع صحفيين أجانب برام الله: “لا علم لنا بتلك المساعدات، وقد سمعنا عنها من وسائل الاعلام، ولم يُنسق معنا بشأنها.. نُرحب بأي مساعدات دولية لنا، لكن بعد التنسيق والحديث معنا مباشرة”.

ورفضت الحكومة الفلسطينية، استقبال مساعدات طبية إماراتية، قبل نحو 3 أسابيع، حملتها طائرة هبطت في مطار بن غوريون الإسرائيلي.

وفي حينه، بررت الحكومة رفضها، بسبب “غياب التنسيق معها بشأن المساعدات”.

إسرائيل تهنئ الإمارات

وفي سياق متصل، هنأت إسرائيل، اليوم الثلاثاء، دولة الإمارات العربية لمساعيها في بدئها أول مسبار فضائي عربي لاستكشاف المريخ، في إشارة جديدة على تحسن العلاقات بين الجانبين.

وأعلنت الإمارات العربية المتحدة الشهر الماضي عن بدء “مسبار الأمل” إلى المريخ في يوليو/ تموز.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية (وام)، إن مسبار “الأمل” غير المأهول سيكون “أول مسبار عربي لاستكشاف الكوكب الأحمر”. 

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية عبر حسابها “إسرائيل في الخليج”، “ستطلق دولة الإمارات في يوليو/تموز مسبار الأمل وستصبح أول دولة عربية تضع مسباراً غير مأهول في المدار لاستكشاف الكوكب الأحمر”.  

وأضافت الوزارة في منشورها باللغة العربية “نتمنى كل النجاح العلمي لدولة الإمارات وأن تساهم هذه الخطوة في تعميق التعاون بين مختلف دول المنطقة”.

ولا توجد علاقات رسمية بين الدول العربية وإسرائيل باستثناء معاهدات السلام التي وقعتها إسرائيل مع كل من الأردن ومصر.

وشهدت السنوات الأخيرة توطيدا للعلاقات بين إسرائيل وبعض دول الخليج العربي التي تتشارك المخاوف من إيران. 

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات