السعودية تبحث تقليل عدد الحجاج وسط مخاوف من تفشي كورونا

أجبرت جائحة فيروس كورونا السلطات السعودية على إغلاق الحرم المكي مؤقتًا في وجوه قاصديه من أقطار الأرض
أجبرت جائحة فيروس كورونا السلطات السعودية على إغلاق الحرم المكي

قالت مصادر مطلعة يوم الإثنين إن السعودية ربما تحد بشدة من أعداد الحجاج هذا العام لمنع المزيد من تفشي فيروس كورونا بعد أن تجاوز عدد الحالات في البلاد 100 ألف.

ويبلغ عدد الحجاج سنويا حوالي 2.5 مليون. وتظهر البيانات الرسمية أن إيرادات المملكة من الحج والعمرة تصل إلى نحو 12 مليار دولار سنويا.

وطلبت السعودية في مارس/ آذار تعليق خطط الحج ووقف العمرة حتى إشعار آخر.

وقال مصدران مطلعان على الأمر إن السلطات تفكر الآن في السماح “بأرقام رمزية فقط” هذا العام، مع فرض قيود تشمل حظر الحجاج الأكبر سنا وإجراء فحوص صحية إضافية.

وقال مصدر آخر مطلع على الأمر إنه من خلال الإجراءات الصارمة، تعتقد السلطات أنه قد يكون من الممكن السماح بما يصل إلى 20% من عدد الحجاج المعتاد لكل دولة.

ضغوط من أجل الإلغاء

وقالت المصادر الثلاثة إن بعض المسؤولين ما زالوا يضغطون من أجل إلغاء الحج الذي من المتوقع أن يبدأ في أواخر يوليو/ تموز.

وسيزيد الحد من عدد الحجاج أو إلغاء الحج من الضغط على الموارد المالية الحكومية التي تضررت من انخفاض أسعار النفط والوباء. ويتوقع المحللون انكماشا اقتصاديا حادا هذا العام.

وكانت المملكة قد أوقفت رحلات الركاب الدولية في شهر مارس/ آذار وأعادت يوم الجمعة فرض حظر التجول في جدة حيث تهبط رحلات الحج بعد ارتفاع معدلات الإصابة بالمدينة.

وفي عام 2019، بلغ عدد من أدوا العمرة حوالي 19 مليونا بينما بلغ عدد الحجاج 2.6 مليون.

وتهدف خطة الإصلاح الاقتصادي لولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى زيادة عدد الحجاج والمعتمرين إلى 30 مليون سنويا، وهو ما سيجعل الإيرادات تبلغ 50 مليار ريال (13.32 مليار دولار) بحلول عام 2030.

وأعلنت وزارة الصحة السعودية أمس الإثنين أنه تم تسجيل 3369 حالة مؤكدة جديدة لفيروس كورونا ، ليصل مجموع الإصابات إلى 105283 حالة،فيما سجلت 1707 حالات تعافٍ جديدة ليصل المجموع إلى 74524 حالة، وتم تسجيل 34 وفاة ليصل المجموع إلى 746 حالة وفاة.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز