أنباء عن تعاقد السعودية مع شركة إسرائيلية بمشروع “نيوم”.. ما القصة؟

نفى مدير المكتب الإعلامي في سفارة السعودية بواشنطن، صحة تغريدات لحساب “ARABIA NOW” أثارت جدلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي، حول دعم إسرائيلي لمشروع “نيوم” السعودي.

وقال مدير المكتب سعود كابلي عبر حسابه في “تويتر”: “بخصوص التغريدات الصادرة من هذا الحساب (قيل إنه تابع للسفارة) نود التوضيح أن الحساب لا يدار من السفارة”.

وأوضح كابلي في تغريدة له عبر تويتر: “بخصوص التغريدات الصادرة عن هذا الحساب، نود التوضيح أن الحساب لا يدار من السفارة، وهو حساب غير مفعل منذ عام 2018 وأنه لم يتم الموافقة على إصدار التغريدتين الأخيرتين وأن السفارة ترفض هذا المحتوى جملة وتفصيلا، وسيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة حياله”.

فيما اعتبر نشطاء أن هذا الخبر غير صادم، وهو يأتي كـ “جسّ نبض” للعالم، وسيأتي من بعده أخبار أخرى في ذات السياق.

https://twitter.com/TurkiShalhoub/status/1270087929537409024?ref_src=twsrc%5Etfw

وعبّر آخرون عن غضبهم من إقامة مشروع نيوم مع إسرائيليين على أراضٍ سعودية يُهجّر منها سكانها قسراً.

وكان حساب ArabiaNow الموثّق قد نشر “تغريدتين” زعمت إحداهما أن العائلة المالكة السعودية ستستثمر في مشروعات تابعة لشركات الرئيس الأمريكي دونالد ترمب.

وذكرت التغريدة الأخرى أن مجلس الوزراء السعودي وافق على تولي شركة إسرائيلية مهمة نظم المعلومات في مشروع نيوم السعودي.

وقالت شركة كورفيس (Qorvis) للتسويق والعلاقات العامة إنها المسؤولة عن إدارة الحساب، مشيرة إلى أنه غير نشط منذ يناير 2018.

وبينت الشركة أن الحساب اخترق، صباح الإثنين، “ونتيجة لذلك نشر المخترق عدة تغريدات خاطئة وأزلناها”.

المصدر : الجزيرة مباشر + خدمة سند