فرنسا وألمانيا وإيطاليا تدعو لوقف فوري وغير مشروط لإطلاق النار في ليبيا

دعت فرنسا وألمانيا وإيطاليا في بيان مشترك إلى وقف فوري وغير مشروط لإطلاق النار في ليبيا.

وذكرت الدول الثلاث في بيان “في ضوء المخاطر المتنامية من تدهور الموقف في ليبيا… تدعو فرنسا وألمانيا وإيطاليا جميع الأطراف الليبية إلى وقف القتال على الفور ودون شروط”، كما دعا البيان إلى وقف التعزيزات العسكرية الحالية في البلاد.

ودعت الدول الثلاث أيضا “الأطراف الخارجية لإنهاء جميع أشكال التدخل في ليبيا والاحترام الكامل لحظر السلاح الذي يفرضه مجلس الأمن الدولي”.

وتدهورت العلاقات بين فرنسا وتركيا خلال الأسابيع الأخيرة بسبب الصراع الليبي.

والأربعاء، أجرى وزير الخارجية الإيطالية لويجي دي مايو زيارة إلى ليبيا التقى خلالها مع رئيس حكومة الوفاق في ليبيا فائز السراج.

وقال بيان صدر عن مكتب السراج إن الجانبين الليبي والإيطالي شددا على “أهمية العودة للمسار السياسي ورفض التدخلات الخارجية السلبية في الشأن الليبي”.

وأشار البيان إلى “تطرق الاجتماع إلى عملية ايريني الأوربية لتطبيق حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا”، مضيفاً أن السراج جدد التأكيد على “ضرورة أن تكون العملية شاملة متكاملة برا وجوا وبحرا”.

وزار وزير الخارجية الإيطالي تركيا في 19 يونيو/ حزيران الماضي، بينما تعود آخر زيارة له إلى ليبيا إلى يناير/ كانون الثاني الماضي.

وتأتي زيارة دي مايو فيما حققت حكومة الوفاق، التي تعترف بها الأمم المتحدة، انتصارات عسكرية على حساب قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

ومؤخرا، حقق الجيش الليبي انتصارات أبرزها تحرير كامل الحدود الإدارية لطرابلس ومدينة ترهونة وكامل مدن الساحل الغربي وقاعدة الوطية الجوية وبلدات بالجبل الغربي.

المصدر : وكالات