“تنتظر أمر السراج”.. قوات الوفاق الليبية: جاهزون لتحرير سرت

العميد إبراهيم بيت المال آمر الاستخبارات العسكرية الوسطى وآمر غرفة عمليات تحرير سرت والجفرة

قالت قوات حكومة الوفاق الليبية (المعترف بها دوليًّا)، الجمعة، إنها استكملت كل التجهيزات لبدء عملية تحرير مدينة سرت، غربي البلاد، من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر. 

جاء ذلك على لسان آمر الاستخبارات العسكرية الوسطى وآمر غرفة عمليات تحرير سرت والجفرة العميد إبراهيم بيت المال، مؤكدًا أن التجهيزات لعملية تحرير سرت استُكملت، وأنهم في انتظار تعليمات القائد الأعلى لقوات حكومة الوفاق، فائز السراج (رئيس المجلس الرئاسي للحكومة) لبدء العملية.

وأشار بيت المال إلى رصد العديد من طائرات الشحن الروسية وصلت لقاعدة القرضابية الجوية في سرت، وآخرها أمس الخميس. 

وأوضح بيت المال أن الطائرات التي وصلت يحمل جزء منها معدات وأسلحة، وجزء آخر يحمل مقاتلين (لم يحدد جنسياتهم).

وذكر أن المرتزقة الروس يسيطرون على قاعدة القرضابية، وعدم استهدافها من سلاح الجو الليبي يرجع إلى وجود 3 منظومات للدفاع الجوي بالقاعدة ومحيطها.

وقال المتحدث باسم قوات حماية سرت الجفرة العميد الهادي دراه، التابعة لقوات الوفاق، أن أكثر من 11 طائرة طراز أنتينوف وإليوشن الروسية هبطت في مطار سرت على متنها مرتزقة سوريون وأسلحة وذخائر.

ونشرت قوات حكومة الوفاق، الثلاثاء الماضي، صورًا لعقود مع شركات أمنية يتم بموجبها جلب مرتزقة من سوريا للقتال في صفوف قوات حفتر. 

وجمعت روسيا نحو 300 مسلح من القنيطرة جنوبي سوريا، منتصف أبريل/ نيسان الماضي، وأرسلتهم للقتال في ليبيا بعد إخضاعهم لتدريب قصير في معسكر تابع لها في محافظة حمص (وسط سوريا). 

وكشفت الوثائق المصورة، عن دفع 200 دولار شهريًا لكل مرتزق، علاوة على 10 دولارات لمشاركته في كل عملية عسكرية.

كما أظهرت الوثائق نفسها، أن الجنود المرتزقة يحصلون على علاوة (زيادة في الراتب) تُقدر بـ20 دولارا، خلال الشهرين الثاني والثالث من العقد.

وتضم قوات حفتر عددًا كبيرًا من المرتزقة من أفريقيا والشرق الأوسط، ممن يساندون حفتر في هجومه المتعثر منذ 4 أبريل 2019، للسيطرة على العاصمة طرابلس، مقر الحكومة المعترف بها دوليا، تكبّد خلاله خسائر فادحة.

ونشرت غرفة عمليات تأمين وحماية سرت والجفرة، الأحد الماضي، عبر صفحتها على فيسبوك بيانًا، قالت فيه إن المرتزقة الروس، الذين يقاتلون بصفوف حفتر، زرعوا ألغامًا داخل منازل مدينة سرت وخارجها، لـ”عرقلة تقدم قوات الوفاق”.

وقال دراه “مصادرنا من داخل مدينة سرت، تؤكد زرع المرتزقة الروس الألغام داخل منازل المدينة وخارجها، فضلًا عن تلغيم منطقة غرب سرت بالكامل؛ لعرقلة تقدم قوات عملية دروب النصر (تابعة للوفاق) واتهامها بتنفيذ هذا الفعل الجبان”.

واستخدمت قوات حفتر وداعموها أسلوب زرع الألغام بمنازل المدنيين سابقًا في تفخيخ المنازل بالمناطق المحررة في العاصمة طرابلس، وكذلك في مدينة ترهونة (شرقي البلاد)، قبل مغادرتها، وهو ما أدانته الأمم المتحدة وقوى دولية.

وأدى انفجار عدد من هذه الألغام إلى وفاة وإصابة عشرات المواطنين لدى عودتهم إلى منازلهم، أو من فرق إزالة الألغام التابعة لحكومة الوفاق.

وفي السياق، رفضت قوات الوفاق تهديدات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي ألمح في كلمة متلفزة عقب تفقده وحدات من القوات الجوية بمحافظة مطروح (غرب)، المتاخمة للحدود مع ليبيا، السبت الماضي، إلى إمكانية تنفيذ جيش بلاده “مهام عسكرية خارجية إذا تطلب الأمر ذلك”، معتبرا أن أي “تدخل مباشر في ليبيا باتت تتوافر له الشرعية الدولية”.

وقال السيسي مخاطبا قوات الجيش “كونوا مستعدين لتنفيذ أي مهمة هنا داخل حدودنا، أو إذا تطلب الأمر خارج حدودنا”.

وأضاف “تجاوز (مدينتي) سرت (شمال وسط ليبيا) والجفرة (جنوب شرق طرابلس) خط أحمر”.

واعتبر أن “أي تدخل مباشر من الدولة المصرية (في ليبيا) باتت تتوافر له الشرعية الدولية، سواء بحق الدفاع عن النفس، أو بناءً على طلب السلطة الشرعية الوحيدة المنتخبة في ليبيا وهو مجلس النواب (طبرق)”.

وقال دراه خلال لقاء على الجزيرة مباشر، إن “خطاب السيسي هو خطاب التناقضات، فالسيسي يتحدث عن الشرعية وكما يمثل السيسي مصر في المنظمات الدولية، فليبيا عضو في هذه المنظمات الدولية ويمثلها السيد فايز السراج رئيس المجلس الرئاسي، والقائد الأعلى للجيش الليبي”.

يذكر أن مصر والإمارات وفرنسا وروسيا تدعم قوات حفتر منذ سنوات، وكثفت دعمها لقواته أثناء هجوم استمر لأكثر من عام بهدف السيطرة على العاصمة طرابلس. 

ومع تراجع قوات حفتر وخسارتها كامل الحدود الإدارية لطرابلس، وأغلب المدن والمناطق في المنطقة الغربية أمام قوات الوفاق الوطني، طرحت مصر أخيرا، ما يسمى “إعلان القاهرة لحل الأزمة الليبية”، غير أنه قوبل برفض قاطع من الحكومة الليبية ودول أخرى.

وأخيرا، حققت قوات حكومة الوفاق الوطني انتصارات أبرزها تحرير كامل الحدود الإدارية لطرابلس، ومدينة ترهونة، وكامل مدن الساحل الغربي، وقاعدة الوطية الجوية، وبلدات بالجبل الغربي، وتتأهب لتحرير سرت والجفرة.

اقرأ أيضًا:

متحدث عسكري: ليبيا بالكامل خط أحمر على السيسي (فيديو)

قوات حكومة الوفاق ترد على تهديد السيسي بالتدخل عسكريا في ليبيا

تركيا تشترط انسحاب قوات حفتر من سرت والسيسي يعتبرها “خط أحمر”

الجامعة العربية: حكومة الوفاق تمثل الشرعية في ليبيا (فيديو)

وزير إماراتي: التدخل التركي سيطيل معاناة الليبيين.. ومغردون يردون

خالد المشري لـ “الجزيرة مباشر”: مصر لن تنجر لمواجهة مباشرة في ليبيا (فيديو)

واشنطن تنأى بنفسها عن مبادرة القاهرة في ليبيا وتؤيد الجهود الأممية

مفتي ليبيا يحرّم شراء بضائع من دول عربية.. ما السبب؟ (فيديو)

تركيا: وقوف قائد الانقلاب بمصر مع حفتر ليس مستغربا‬

بعد هزائمه الأخيرة.. وزير إماراتي ينتقد حفتر ويتبرأ من دعمه

“مهزوم يشترط على المنتصر” مؤتمر السيسي وحفتر يثير سخرية مواقع التواصل

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر