وزير الري المصري: علاقتنا بإثيوبيا زواج كاثوليكي (فيديو)

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد (يسار)

قال وزير الري المصري محمد عبد العاطي إن العلاقة التي تربط مصر بإثيوبيا أشبه بالزواج الكاثوليكي الذي لا طلاق فيه، وإن المباحثات التي تجري الآن لابد فيها من اتباع سياسة النفس الطويل.

وأضاف عبد العاطي في مداخلة هاتفية مع إحدى الفضائيات المصرية أن مصر أكبر دولة جافة في العالم، وأنها تعتمد على مياه النيل بنسبة 97%، موضحا أن كل يوم من بداية ملء السد سيفرق مع مصر لأنه يمثل “جفاف صناعي”.

وأوضح أنه في حالة تزامن “الجفاف الطبيعي”، بسبب الظروف المناخية الطبيعية، مع “الجفاف الصناعي”، بسبب ملء السد، ستشهد مصر جفافا مضاعفا، مما يهدد أمنها المائي بشكل خطير.

وتابع قائلا إن الجانب المصري قدم للجانب الإثيوبي الخبرة الفنية اللازمة التي تضمن لإثيوبيا توليد الطاقة الكهربية من السد بنسبة 80 في المئة في ظل أحلك الظروف، ولكن في المقابل لم تتوصل مصر بعد مع الجانب الإثيوبي إلى كيفية دعمها لمصر أيام الجفاف، وأن هذا هو محل الخلاف في التفاوض.

وأكد عبد العاطي أن الجانب المصري تجاوب مع كل أطروحات التفاوض وتناولها بالدراسة والتطوير، ولكن لا تتوافر نية سياسية من الجانب الإثيوبي للتوصل لاتفاق.

وختم الوزير المصري مداخلته بقوله إن المعركة التفاوضية مع إثيوبيا تحتاج لنفس طويل، وأن العلاقة التي تربط البلدين أشبه بالزواج الكاثوليكي الذي لا يجوز معه طلاق، وبالتالي لابد أن تتوافر بين مصر وإثيوبيا علاقات حسن الجوار، والود، والتكامل، والتنمية سواء على المدي القصير أو البعيد.

وتأتي هذه التصريحات في أعقاب تصريحات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس الأربعاء بأن مصر تتمسك “بالنهج التفاوضي لأزمة سد النهضة الإثيوبي”.

وعلى الجانب الآخر قال وزير خارجية إثيوبيا غيدو أندارغاشو، في تصريحات صحفية هذا الأسبوع، إن بلاده ماضية في ملء السد الشهر المقبل حتى لو لم يتم التوصل لاتفاق، مؤكدا أن ذهاب مصر بملف السد لمجلس الأمن “لا تأثيرله”، على حق أديس أبابا في التنمية.

وأضاف أندارغاشو “المصريون يلعبون مقامرة سياسية، يبدو بعضهم كما لو أنهم يتوقون إلى اندلاع حرب”.

وتعثرت المفاوضات بين مصر وإثيوبيا والسودان، على مدار السنوات الماضية، أحدثها منذ نحو أسبوع، وسط اتهامات متبادلة بين القاهرة وأديس أبابا بـ”التعنت” و”الرغبة في فرض حلول غير واقعية”.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة