“هل الإمارات عضو بالناتو؟”.. هجوم حاد على قرقاش لدعمه فرنسا ضد تركيا

قرقاش أثار الجدل بتضامنه مع فرنسا ضد تركيا

أثار وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، الجدل مرة أخرى على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما نشر تغريدة عبر فيها صراحة عن تضامن بلاده مع فرنسا ضد تركيا.

وقال قرقاش في تغريدته “تؤكد دولة الإمارات تضامنها مع فرنسا في مواجهة التصريحات والأعمال العدوانية المستمرة من تركيا”.

وأضاف الوزير الإماراتي “وندين بشدة سلوكها الخطير في استهداف سفينة تابعة للبحرية الفرنسية ضمن مهمة للناتو لفرض حظر للسلاح أقرته الأمم المتحدة في وقت سابق من هذا الشهر”.

وجرّت هذه التغريدة على الوزير الإماراتي هجومًا حادًا من قبل رواد تويتر (المنصة الأبرز في دول الخليج)، مستغربين هذا الاصطفاف الإماراتي “غير المبرر” إلى جانب فرنسا.

وشهدت العلاقات بين تركيا وفرنسا، البلدين الحليفين في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، تدهورا كبيرا في الأيام الأخيرة، تضمنت اتهامات باريس لأنقرة بالتعرض لسفينة حربية فرنسية في البحر المتوسط، تلا ذلك هجوم من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على الدور التركي في ليبيا استتبعه انتقاد تركي لاذع لماكرون.

وردت تركيا أمس الثلاثاء على الهجوم الذي شنته فرنسا على الدور التركي في ليبيا، قائلة إن هجوم باريس لا يمكن تفسيره سوى أنه “خسوف للعقل”.

https://twitter.com/AbuAlmahdawi/status/1276004508527669248?ref_src=twsrc%5Etfw

وتصاعدت حدة التوترات بين أنقرة وباريس حول الوضع في ليبيا إذ تدعم باريس اللواء المتقاعد خليفة حفتر الذي يشن هجمات على حكومة الوفاق في طرابلس المعترف بها دوليا والتي تحظى بدعم تركي.

ومنذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 بعد ثورة شعبية غرقت ليبيا في فوضى النزاعات والصراع على السلطة.

المصدر : الجزيرة مباشر + خدمة سند

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة