“صورتك وأنت متقاعس”.. أطباء مصر يحرجون رئيس الحكومة بصور من أماكن عملهم

أطباء مصر محاصرون بالوباء ومهددون بالاعتقال إذا تكلموا عن حقيقة الوضع الوبائي والمستشفيات

دشن أطباء مصريون وسم (#صورتك_وأنت_متقاعس) ردا على اتهامات الحكومة المصرية لهم بالتقصير وتحميلهم مسؤولية زيادة عدد وفيات كورونا، الأمر الذي اعتبره الأطباء كافة إهانة لهم.

وقال الأطباء الغاضبون إن اتهامهم بالتقاعس جاء ضمن سياسة الدولة للتنصل من واجباتها ومسؤوليتها، سواء كانت في تطبيق الإجراءات الاحترازية أو توفير المستلزمات الوقائية والعلاجية اللازمة بالمستشفيات.

وشارك أطباء على مواقع التواصل صورهم أثناء تبرعهم بالدم والبلازما لمرضى كورونا، بينما اعتبر آخرون أن ما يحدث هو نوع من الكوميديا السوداء، ليدشنوا حملة بعنوان “متقاعسين” على اختلاف مشتقات الكلمة كان من أبرزها “مستشفى أم المتقاعسين”، ساخرين من اتهامات السلطات لهم.

يشار إلى أن الأطباء في مصر يواجهون ضغوطًا عديدة أثناء تأديتهم لمهام وظيفتهم، لتتفاقم الأزمة مع تفشي فيروس كورونا ووفاة أكثر من 100 طبيب، ونقص من المستلزمات الوقائية، وإصابة بعضهم بالفيروس.

ودشن ناشطون شارة بعنوان “شكرًا أطباء مصر أنتم في القلب” في محاولة للتعبير عن تقديرهم للأطباء وجهودهم في مكافحة انتشار فيروس كورونا، لتلاقي انتشارا كبيرا وتفاعلا من عدد كبير من المشاهير والمؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي مقطع مصور، رد عضو مجلس نقابة أطباء مصر، أسامة عبدالحي، على التصريحات الأخيرة لرئيس الوزراء، مبينًا، الوضع المأساوي والحقيقي الذي تعيشه الفرق الطبية في مواجهة الوباء.

وقال إن المسحات التي تجرى للأطباء تتأخر نتيجتها لـ10 أيام، في حين خرجت للاعبي الكرة في نفس اليوم، وهو ما يفزع الأطباء خشية انتقال العدوى إلى أسرهم، وضرب المثل بأحد الأطباء الذي توفي والداه بعد انتقال العدوى منه إليهما.

وشدد عضو مجلس النقابة، على ضرورة توفير أدوات حماية الأطباء مؤكدًا عدم توافرها رغم إلحاحهم الشديد في طلبها، وأيضًا صرف تعويض ومعاش آمن ومحترم لأسر الضحايا من الأطباء، ومعاملة مصابي كورونا منهم كـ”إصابات عمل” لحفظ حقوقهم مع توفير أماكن لعزلهم.

وأصدرت نقابة أطباء القاهرة بيانًا اليوم، باسم “شهداء ومصابى الأطقم الطبية” موجه إلى رئيس الحكومة، ركزت فيه على بعض الحقائق من بينها:

  • لم يتأخر أي من أعضاء الفريق الطبي في الوجود في الصفوف الأولي لمواجهة الجائحة، رغم الظروف شديدة السوء وعدم توفير الواقيات الشخصية والتدريب الكافي، وكذلك الإمكانيات.

  • كان هناك تأخر وسوء إدارة من وزارة الصحة في تنظيم الأوضاع بالمستشفيات التي صدر قرار مفاجئ بتحويلها إلى مستشفيات فرز وعزل لحالات كورونا دون الترتيبات الملائمة مما نتج عنه زيادة متسارعة في أعداد الشهداء من الفريق الطبي والمصابين وأيضا أهاليهم.
  • لم يُغلق مستشفى واحد بسبب التقاعس المُدَّعى عن أفراد الفريق الطبي، ولكن كان النقص الحقيقي في توافر عدد الأسرة وخصوصًا في الرعاية المركزة، وهنا صدرت من وزيرة الصحة أرقام غير دقيقة وتحتاج مراجعة لإثبات صحتها عن توافر أَسِرَّة الرعاية.

  • نطالب رئيس الوزراء بإصدار أمر فوري لوزيرة الصحة بعمل تقرير يومي معلن عن أماكن أَسِرَة الرعاية المركزة الخالية -إن وجدت بالفعل- ويمكن بتقنية بسيطة عمل تطبيق يتم توفير المعلومات فيه عن الأماكن الخالية بحيث يتوجه لها المريض مباشرة.
  • لا يوجد حتى الآن إحصائيات رسمية عن خسائر الفريق الطبي من الأرواح والإصابات ولذا نرجو منكم الإعلان عن شهداء وإصابات الأطقم الطبية وإصدار بيان رسمي بالأسماء والأعداد حتى يعرف الشعب تضحيات الأطقم الطبية وتقديرهم معنويا.

  • مطلوب فورًا عمل دراسة علمية وحقيقية من قبل لجنة علمية محايدة تفسر الأسباب وراء ارتفاع معدل وفيات وإصابات الفريق الطبي مقارنة بدول العالم كلها، وذلك حتى يتسنى إنقاذ العديد من أرواح الفرق الطبية في الأيام المقبلة.
  • نخشى أن تكون تلك التصريحات الأخيرة تمهيدا لتحميل الأطباء مسئولية التفاقم المتوقع للإصابات والوفيات في ظل القرارات الأخيرة لتخفيف القيود في ظل ذروة الجائحة وغياب أي مؤشر موضوعي عن بدء انحسارها الأمر الذي نراه شديد الخطورة ونحذر من عواقبه الوخيمة على طاقة المنظومة الصحية، وندعو المسؤولين إلى مراجعته.

  • نؤكد بقوة على ما جاء في بيان نقابتنا العامة من طلب الاعتذار منكم للأطقم الطبية، كما نحملكم كامل المسئولية عن زيادة الاعتداء على الفرق الطبية، وذلك بعد تقديم الأطقم الطبية للمواطنين كسبب غير علمي وغير حقيقي عن سوء إدارة ملف الوباء.

اقرأ أيضًا:

طالبته بالاعتذار.. أزمة بين نقابة أطباء مصر ورئيس الحكومة بسبب كورونا

https://www.facebook.com/photo/?fbid=10163733520085335&set=a.10150296724810335

https://twitter.com/HamadaEkram1/status/1275909579461791744?ref_src=twsrc%5Etfw

https://www.facebook.com/photo/?fbid=3291121684253855&set=a.149360465096675

المصدر : الجزيرة مباشر + خدمة سند

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة