حكم بالسجن على سياسي دنماركي أحرق نسخا من القرآن الكريم (فيديو)

اليميني المتطرف راسموس بالودان رئيس حزب (الاتجاه الصلب) الدنماركي

قضت محكمة دنماركية، اليوم الخميس، بالسجن ثلاثة أشهر على زعيم حزب “سترام كورس” (النهج الصلب) “راسموس بالودان” المعروف بعدائه للإسلام.

وقرار محكمة منطقة “ناستفيد” بحق بالودان جاء بعد إدانته بـ 14 جرما مختلفا بما فيها العنصرية وتوجيه شتائم وقيادة السيارة بشكل خطر.
كما قضت المحكمة بمنع بالودان، من ممارسة مهنة المحاماة لمدة 3 أعوام، ومصادرة شهادة قيادة السيارة الخاصة به لمدة عام، و دفع تعويضات بقيمة 30 ألف كرونة (نحو 4300 دولار أمريكي) للشخص الذي وجه له الشتائم.
وفي مايو/ أيار العام الماضي، قام بالودان، بحرق نسخة من القرآن الكريم في أحد الأحياء التي يسكنها المسلمون في العاصمة الدنماركية كوبنهاغن.

راسموس بالودان يحرق نسخًا من القرآن الكريم

وفي أبريل/نيسان من العام الماضي أصدر شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، بيانا دان فيه حرق السياسي الدنماركي نسخة من القرآن الكريم، وقال إن “الكتب السماوية لها كامل القدسية، ويجب على العالم تجنب مثل هذا النوع من التطرف”.

وأضاف الطيب أن “القرآن الكريم هو كتاب الله، ولا نقبل المساس به بأي شكل من الأشكال”.
وفي الانتخابات البرلمانية العام الماضي، فشل حزب بالودان في تخطي العتبة المتمثلة بنسبة 2 بالمئة من الأصوات والدخول إلى البرلمان.

ويعتبر رئيس الحزب راسموس بلودان أن كل من ينحدر من الدول “المسلمة”، من البوسنة وتركيا وسوريا ومصر ولبنان والعراق وباكستان وأفغانستان يجب ترحيله عن الدنمارك، “حتى لو ولد فيها هو وأهله، وإن كان الترحيل سيسبب إعدام بعضهم في بلدانهم فهذا لا يعنينا ولا يعني الدنمارك”، بحسب تصريحات سابقة له.

وطرح الحزب تعديل الدستور وتبني قوانين العام الماضي تمنع المسلمين من إظهار أي انتماء ديني في الفضاء العام، مهما كان بسيطاً، في خطوة أولى لترحيلهم.

كما دعا الحزب إلى “منع المسلمين من ارتياد المدارس ودور التعليم ومنعهم من تلقي أي دروس والحصول على شهادات مهما كانت” بالإضافة إلى “حجز أملاك المسلمين ومنعهم من التملك”.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة