تركيا بدلا من الصين.. سيناتور أمريكي يدعم اتفاقية تجارة حرة بين واشنطن وأنقرة

السناتور الأمريكي ليندسي غراهام

قال السيناتور الأمريكي ليندسي غراهام، إن إبرام بلاده لاتفاقية التجارة الحرة مع تركيا، سيغير العلاقات بين البلدين للأفضل، مشددا على ضرورة إزالة الخلافات القائمة حيال عدد من الملفات.

وقال السناتور الجمهوري المقرب من الرئيس الأمريكي، خلال ندوة نظمها مجلس الأعمال التركي-الأمريكي “ينبغي أن نحل هذه المشاكل، إذ إنه يبدو من الصعب الوصول إلى النقطة المطلوبة في العلاقات التركية الأمريكية ما لم تُحل هذه المشاكل”.
وشارك في الندوة التي أدارها السيناتور الأمريكي السابق ديفيد فيتر، رئيس العلاقات الاقتصادية الخارجية نائل أولباق، ورئيس مجلس الأعمال التركي-الأمريكي علي يالجين داغ، وبحثوا القضايا الاقتصادية والتجارية والاستراتيجية بين تركيا والولايات المتحدة.
وفي معرض حديثه عن العلاقات التركية الأمريكية، شدد غراهام على أن “إبرام اتفاقية التجارة الحرة سيغير العلاقات بين البلدين نحو الأفضل، مشيرا إلى أن ملفات منظومة الدفاع الروسي الصاروخية “إس-400″، ومقاتلات “إف-35″ والملف السوري تقف أكبر عائق أمام تحقيق ذلك”.
وشدد على ضرورة حل الخلافات بين البلدين، موضحا لصعوبة الوصول إلى نقطة مطلوبة في العلاقات بين البلدين ما لم يتم حل هذه المشاكل.
وقال السيناتور الأمريكي “نحن مضطرون لإيجاد حل دائم في سوريا، فلا نريد أن تدار دمشق من قبل إيران”.
ولفت إلى أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، ترغب في إرساء قواعد اتفاقية التجارة الحرة مع تركيا، لكن “كما قلت ينبغي أولا حل تلك المشاكل”.
وفي شأن آخر قال غراهام “نحن نقدر المخاوف التركية من وجود القوى المدعومة من روسيا في ليبيا، وأنا أيضا أشعر بقلق في هذا الصدد”.

منتجات تركية في أفريقيا

في سياق متصل أوضح غراهام أن “القارة الأفريقية تمتلك الكثير من الثروات الباطنية، وسكانها الطيبون بحاجة للمساعدة، لكنها تعاني مشاكل في الطاقة”.
وقال “ستصل التكنولوجيا المتطورة إلى أفريقيا يوما ما، نريد من الولايات المتحدة وحلفائها، لا الصين، جلب هذه التكنولوجيا، نحتاج إلى بديل لهواوي في أوربا وجميع أنحاء العالم، وخاصة في أفريقيا”.
وأوضح قائلا “بعد توقيع اتفاقية التجارة الحرة بين تركيا والولايات المتحدة واندماج اقتصادات البلدين، يمكنهما القيام بأمور وأعمال فعالة للغاية في أفريقيا، فمن خلال تركيا يمكن إيجاد بديل للمنتجات الصينية في تلك القارة”.
وأعرب غراهام  عن أمله في أن تستطيع الولايات المتحدة تأسيس نظام تكون للصين فيه سيطرة ضئيلة على واردات المستلزمات الطبية، وقال”لو كنت مكان تركيا لساعدت واشنطن في كسر ثقل التجارة الصينية”.
وأوضح بالقول “يتعين علينا الآن، هو معرفتنا الجيدة للمجالات التي من الممكن أن تكون فيها تركيا بديلًا للصين، فتركيا لديها اقتصاد متعدد الأوجه”.
وأشار إلى أن اعتماد الولايات المتحدة على الصين ليس في مجال المستلزمات الطبية فحسب، وإنما في مجالات أخرى وقال” علينا أولاً أن نعرف جيدا إمكانيات تركيا التي تؤهلها لتحل محل الصين في كافة المجالات التجارية”.
وقال السيناتور غراهام، إن الصين قامت بسرقة التكنولوجيات العسكرية لحلف شمال الأطلسي، مؤكدا أن “تعزيز الحلف لبنيته التحتية العسكرية سيكون أكبر خطوة لمواجهة التسريبات الصينية.

المصدر : الأناضول

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة