الجيش التركي يحبط عملية تفجير شاحنة شمالي سوريا (صور)

الشاحنة كانت محملة بالمتفجرات وتتجه للمناطق المأهولة بالسكان
الشاحنة كانت محملة بالمتفجرات وتتجه للمناطق المأهولة بالسكان

أعلنت وزارة الدفاع التركية، إحباط تفجير شاحنة مفخخة في منطقة عملية نبع السلام شمالي سوريا.

واتهمت الوزارة في بيان لها، حزب العمال الكردستاني وقوات سوريا الديمقراطية بالتخطيط لتنفيذ تفجيرات تستهدف المدنيين شمالي سوريا، بهدف زعزعة الأمن بمنطقة عملية نبع السلام، لدفع سكان المنطقة إلى النزوح”.

وأوضحت الوزارة أن “الجيش التركي، أحبط مخطط التنظيم، وحال دون وقوع تفجير إرهابي بالمنطقة”.

وأضاف البيان أن الجيش التركي كشف عن تسلل شاحنة صغيرة شمالي الطريق البري “إم-4” إلى منطقة عملية نبع السلام.

وأشار إلى أن الشاحنة كانت محملة ببراميل الديزل، وتتقدم بسرعة كبيرة نحو المناطق المأهولة بالمدنيين.

وبيّن أن “أفرادا من الجيش التركي أطلقوا أعيرة نارية تحذيرية لتوقف الشاحنة الصغيرة؛ إلا أنها لم تتوقف وزادت من سرعتها بهدف الوصول إلى المنطقة المأهولة بالمدنيين، وتم تصنيف الشاحنة على أنها مفخخة”.

وأكد البيان أن الجيش التركي ولدرء الخطر عن المدنيين، دمّر الشاحنة بعد إصابتها بصاروخ موجّه مضاد للدروع.

وأضاف أنه بعد إصابة الشاحنة بفترة وجيزة انفجرت على متنها القنابل المربوطة بنظام تفجير  من بعد.

وفي 9 أكتوبر/ تشرين الأول 2019، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية “نبع السلام” شرق نهر الفرات، لتطهير المنطقة من قوات حزب العمال الكردستاني وقوات سوريا الديمقراطية وتنظيم الدولة، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وعُلقت العملية في 17 أكتوبر/تشرين أول، بعد اتفاق تركي- أمريكي يقضي بانسحاب هذه التنظيمات من المنطقة، أعقبه اتفاق مماثل مع روسيا في 22 من الشهر ذاته.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة