مصر: صراع الأذرع الإعلامية للنظام يظهر للعلن.. ماذا حدث؟ (فيديو)

مكرم محمد أحمد ينتقد الإعلام في مصر ويطالب بحرية الصحافة
مكرم محمد أحمد ينتقد الإعلام في مصر ويطالب بحرية الصحافة

تقدم المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر بمذكرة شكوى لرئاسة الوزراء متهمًا وزارة الدولة للإعلام باقتحام غرف وقاعات المجلس وتغيير مفاتيحها والاستيلاء عليها.

وأعلن المجلس التوقف عن العمل تماما بسبب هذه الاعتداءات واقتحام الغرف والقاعات وتغيير مفاتيحها والاستيلاء على مكاتبها وما بداخلها.

الجدير بالذكر أن مصر تدار إعلاميا عن طريق مؤسستين المجلس الأعلى للإعلام برئاسة الصحفي والكاتب مكرم محمد أحمد، ووزارة الدولة للإعلام على رأسها الوزير أسامة هيكل.

وسخر صحفيون ومدونون مصريون من خبر نقلته صحف محلية جاء فيه قيام موظفي وزارة الدولة للإعلام بالاعتداء على مكاتب وقاعات لمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، بالاستعانة بـ18 من موظفي الأمن بالوزارة يتقدمهم مدير أمن الوزارة ووكيل أول الوزارة ومدير مكتب وزير الإعلام.

وقال صحفيون إن ما يحدث من خلاف مستمر بين المؤسستين مثير للسخرية، خاصة في ظل تردي وسوء الحالة الإعلامية في مصر.

وفي لقاء تلفزيوني سابق كان رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، مكرم محمد أحمد، قد قال إن هناك “تربصا متبادلا” بينه وبين وزير الإعلام أسامة هيكل، متهما إياه بخطف الصلاحيات.

ووجه مكرم عدة انتقادات لإدراة الإعلام في مصر حيث قال إن التعيينات في المؤسسات الإعلامية تتم على أساس العلاقات الشخصية وليس الخبرة.

وأضاف أن الصحافة الشمولية في عهد الرئيس جمال عبد الناصر، التي غلب عليها الرأي الواحد، كانت أفضل من الوضع الحالي، حيث كنا نرى تناطح الأفكار والآراء حسب تعبيره.

وأكد أن مقصّ الرقيب يطال الجميع، موضحا أنه لا بد وأن يكون هناك مساحة من الحرية في التفكير والإبداع، بدلا من سياسة تكميم الأفواه السائدة والتخويف من التعبير عن الآراء.

لكن هذه الانتقادات لم تظهر من قبل من جانب مكرم محمد أحمد إلا بالتزامن مع عودة وزارة الإعلام وتقليل صلاحيات المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، فلطالما تغنى مكرم من قبل بحرية الصحافة في مصر وقوتها، معتبرا أنها بخير وأنها أحسن الصحافات في الشرق الأوسط وأقواها.

المصدر : الجزيرة مباشر + خدمة سند

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة