تركها الأبناء.. أم مصرية تصارع الموت وحيدة أمام مستشفى العزل (فيديو)

سيدة مسنة في حالة حرجة تركها أبناؤها أمام مستشفى وانصرفوا
سيدة مسنة في حالة حرجة تركها أبناؤها أمام مستشفى وانصرفوا

صوّر أحد المواطنين المصريين مقطع فيديو يظهر امرأة مسنة في حالة صحية سيئة، أمام مستشفى حميات المنيا بصعيد مصر، وقال إن أبناءها تركوها في الشارع وانصرفوا.

وأضاف المواطن إن المارة بالشارع ليس بأيديهم أي شيء ولا يعرفون ماذا يفعلون، حيث ذهبوا إلى المستشفى وقيل لهم لا يوجد استقبال لحالات جديدة لعدم وجود أماكن متاحة.

ويصف المواطن حال المسنة قائلا “الحالة بتموت خلاص، يرضي مين، قدام مستشفى الحميات اللي فيها عزل؟ حرام اللي بيحصل، هل مفيش مكان في المستشفيات عشان نسيب الست تموت في الشارع؟”.

وصرخ مواطن في مقطع فيديو آخر بعد وفاة والدته بفيروس كورونا في مستشفى فاقوس العام بمحافظة الشرقية شمالي مصر، نظرا لعدم وجود أماكن بالعناية المركزة، ودعا لإنقاذ بقية أفراد أسرته المصابين.

وقال إن حالات الوفيات بالمستشفى كثيرة، في ظل انعدام الإمكانيات، وعدم توافر أجهزة فحص أو أسطوانات أكسجين حيث طلب العاملين منه شراء الأسطوانات بنفسه.

ويحمل المواطن الرئيس عبد الفتاح السيسي تردي الوضع الصحي بالمستشفيات المصرية قائلا إن الرئيس يبدد أموال الدولة ويصرفها في كباري ومشروعات غير مهمة، بينما لا توجد بمستشفيات مصر أدنى الإمكانيات لإنقاذ المرضى.

وأضاف المواطن أنه كان من مؤيدي عبد الفتاح السيسي، وصرف 100 ألف جنيه على حملة تمرد؛ وهي حركة معارضة مصرية دعت في عام 2013 إلى سحب الثقة من الرئيس الراحل محمد مرسي والدعوة إلى انتخابات رئاسية مبكرة.

وعلى صعيد امتحانات الثانوية العامة الجارية هذه الأيام أعلن رئيس هيئة التأمين الصحي والمسؤول عن متابعة الامتحانات محمد ضاحي عن اكتشاف إصابة 3 طلاب بفيروس كورونا المستجد بين الطلاب قبل دخولهم اللجان، فضلا عن وجود 29 حالة اشتباه بالفيروس.

وأظهرت العديد من مقاطع الفيديو تكدس الطلاب والأهالي أمام لجان الامتحانات، وذلك رغم وعود وزير التعليم طارق شوقي السابقة بالعمل على تطبيق كل الاجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعي.

وفي سياق متصل، أظهر مقطع فيديو متداول اعتداء أهالي مريض على الطاقم الطبي بمستشفى الأزهر بمحافظة دمياط، أثناء محاولة الطاقم إسعاف المريض.

ويظهر بالفيديو الطبيب المعالج وهو يستأنف إنعاش المريض أثناء وقوع الاعتداء على الطاقم الطبي.

وتعليقا على ما حدث استنكرت الدكتورة منى مينا، العضو السابق في مجلس نقابة أطباء مصر، واقعة الاعتداء وتساءلت في منشور لها على فيسبوك: أين تأمين المستشفيات؟ هل يستطيع أي طاقم طبي العمل وسط هذا الزحام و الشد و الجذب و الفوضى وخاصة في وقت جائحة؟

وطالبت الدكتورة منى بتشديد العقوبات على من يقوم بالاعتداء على الأطباء، والطواقم الطبية أثناء تأدية عملهم بالمستشفيات.

ويواصل فيروس كورونا الفتك بعدد كبير من الأطباء المصريين، حيث أعلنت نقابة أطباء مصر منذ قليل عن وفاة الدكتور عبد اللطيف دبور، اخصائي المسالك البولية بمستشفى السنبلاوين العام بمحافظة الدقهلية.

ويقدر عدد الأطباء المصريين المتوفين بفيروس كورونا حتى الآن بما يقارب التسعين طبيبا، فضلا عمن توفوا من أفراد الطواقم الطبية والعاملين بالمستشفيات.

وسجلت مصر أمس الاثنين 1576 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا و 85 حالة وفاة، بالإضافة إلى شفاء 397 شخصا وخروجهم من مستشفيات العزل.

وبالتالي يصبح إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس الإثنين، هو 56809 حالة، من ضمنهم 15133 حالة تم شفاؤها، و 2278 حالة وفاة.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة