ليبيا.. حكومة الوفاق تكشف تفاصيل المقابر الجماعية في ترهونة وجنوب طرابلس

 مقبرة جماعية في مدينة ترهونة
مقبرة جماعية في مدينة ترهونة

أعلنت قوات حكومة الوفاق الليبية اليوم السبت، العثور على 190 جثة في مستشفيات ومقابر جماعية بمدينة ترهونة ومناطق جنوب العاصمة طرابلس، منذ 5 يونيو/حزيران الجاري.

وأوردت إحصائية للجثث والمقابر التي عثرت عليها قوات حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دوليا، بالمناطق التي تمت السيطرة عليها من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر ونشرتها عملية بركان الغضب.
وقالت قوات الوفاق، إنه تم العثور في 5 يونيو الجاري، على 106 جثث بينها أطفال ونساء، عليها آثار تعذيب، داخل ثلاجة مستشفى مدينة ترهونة – جنوب شرق طرابلس.
وأشارت إلى أنه عثر في ذات اليوم، على 37 جثة في ثلاجة أخرى داخل مستشفى ترهونة، تم نقلها إلى مدينة مصراتة- 200 كم شرق طرابلس، وجرى هناك التعرف على 14 جثة منها وتسليمها إلى ذويها.
كما عثرت قوات الوفاق على 15 جثة في منطقة قصر بن غشير، جنوب طرابلس، بينها جثث أطفال ونساء اختطفتهم قوات حفتر.
وأفادت، أنه اكتشف في 6 يونيو، 14 جثة ورفات مجهولة الهوية في مناطق كانت خاضعة لسيطرة قوات حفتر، جنوب طرابلس.

وعثرت قوات الحكومة الليبية كذلك في 8 يونيو، على 5 جثث في بئر بعمق 45 مترا، في منطقة العواتة بين مدينة ترهونة ومنطقة سوق الخميس، جنوب طرابلس.
وفي 10 يونيو، تم العثور على 10 جثث مدفونة في مقابر جماعية بمزارع ومواقع قريبة من ترهونة، وفي اليوم التالي، عثر على 3 جثث مدفونة في مقبرة جماعية داخل مقر الإدارة العامة للأمن المركزي بالمدينة نفسها.

جثث وأشلاء متفحمة

وأشارت إحصائية قوات حكومة الوفاق، إلى العثور يوم 16 يونيو، على عدد لم تحدده من الجثث والأشلاء المتفحمة مجهولة الهوية في منطقة مشروع الهضبة وشارع الخلاطات، جنوب العاصمة.
وفي 17 من الشهر الجاري، أعلنت قوات الوفاق أنها بانتظار ” أممي يكشف للعالم جرائم الإبادة الجماعية التي ارتكبتها قوات حفتر في مدينة ترهونة، حيث تم العثور على مقابر جماعية.
وفي الآونة الأخيرة، حققت قوات حكومة الوفاق انتصارات أبرزها تحرير كامل الحدود الإدارية لطرابلس، وترهونة، وكامل مدن الساحل الغربي، وقاعدة الوطية الجوية، وبلدات بالجبل الغربي.

المقابر الجماعية في ترهونة

وعبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، عن صدمته الشديدة بعد العثور على المقابر الجماعية بمدينة ترهونة غربي ليبيا. 
وأصدر المتحدث الرسمي باسم الأمين العام ستيفان دوغاريك بيانًا، ورد فيه تعبير غوتيريش عن صدمته الشديدة عقب العثور على مقابر جماعية متعددة في الأيام الأخيرة.
ودعا غوتيريش إلى إجراء تحقيق شامل وشفاف، وتقديم الجناة إلى العدالة، وطالب حكومة الوفاق بـتأمين المقابر الجماعية، وتحديد هوية الضحايا، ومعرفة أسباب الوفاة، وإعادة الجثث إلى ذويهم.
وجدد الأمين العام للأمم المتحدة دعوته إلى وضع حد فوري للقتال في ليبيا من أجل إنقاذ الأرواح وإنهاء معاناة المدنيين.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة