ترمب يتوعد بولتون بدفع “ثمن باهظ” لنشر كتابه

كتاب بولتون يربك حسابات ترمب قبل الانتخابات الرئاسية
كتاب بولتون يربك حسابات ترمب قبل الانتخابات الرئاسية

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، اليوم السبت، أن مستشاره السابق جون بولتون سيدفع “ثمنًا باهظًا” نتيجة “خرقه القانون”، ونشره كتابا يُحرج الرئيس قبل بضعة أشهر من الانتخابات الرئاسية.

وكتب ترمب على تويتر “بولتون خرق القانون، وقد استُدعي ووبِّخ على ذلك، وسيدفع ثمنًا باهظًا”، وأضاف أن بولتون “يهوى إلقاء القنابل على الناس وقتلهم، والآن ستُلقى عليه القنابل”. 

وفي السياق، رفض قاض أمريكي، اليوم السبت، طلبًا من إدارة ترمب بإصدار أمر بمنع نشر كتاب بولتون وعنوانه (من قاعة الحدث: مذكرات من البيت الأبيض) وفيه يزعم بولتون أن الرئيس طلب مساعدة الصين للفوز بإعادة انتخابه.

وقال قاضي المحكمة الجزئية الأمريكية رويس لامبرث في حكمه “في حين أن سلوك بولتون المنفرد يثير مخاوف خطيرة تتعلق بالأمن القومي؛ فإن الحكومة لم تثبت أن الإنذار القضائي هو العلاج المناسب”.

هذا، وسعت إدارة ترمب إلى استصدار إنذار قضائي مؤقت وأمر قضائي أولي ضد نشر الكتاب، قائلة إنه يحتوي على معلومات سرية ويهدد الأمن القومي.

وكتب القاضي “قامر المدعى عليه بولتون بالأمن القومي للولايات المتحدة. لقد عرض بلاده للأذى ونفسه للمسؤولية المدنية (وربما الجنائية)” لكنه قال إن “الإنذار القضائي سيكون متأخرًا جدًا لوقف الضرر”. 

وقال القاضي في مقاطعة العاصمة واشنطن إن بولتون لم يحصل على ما يبدو على موافقة من البيت الأبيض بأن كتابه لا يحوي معلومات مصنفة سرية، لكنه رفض مع ذلك منع نشرها.

وتابع القاضي أن مراجعة المقاطع التي تدّعي الإدارة الأمريكية أنها تحوي معلومات مصنّفة سرية ولّدت لديه اقتناعا بأن بولتون “بنشره كتابه يعرّض على الأرجح الأمن القومي للخطر”، وأضاف “مع وجود مئات الآلاف من النسخ حول العالم، والعديد منها في غرف الأخبار، فقد وقع الضرر بالفعل”. 

وفي تغريدة بعد وقت قصير من صدور قرار المحكمة، اتهم ترمب مرة أخرى بولتون بأنه ينشر معلومات سرية، وقال “يجب أن يدفع ثمنًا باهظًا جدًا لذلك مثلما دفع آخرون من قبل.. هذا يجب ألا يحدث مرة أخرى”.

وأضاف الرئيس الأمريكي “بعد كشف الكتاب وتسريبه لكثير من الناس ووسائل الإعلام، من الواضح أنه لم يكن بمقدور القاضي الموقر فعل شيء لإيقافه.. لكن، صدرت تصريحات قوية وشديدة وأحكام حول المال وخرق التحفّظ”. 

ورغم عدم منع نشر الكتاب، أشاد ترمب على تويتر بعيد صدور القرار ووصفه بـ”الانتصار القضائي الكبير” ضد بولتون، وجاءت ردود ترمب وموالين له على نشر الكتاب حادة، ووصف الرئيس بولتون بأنه “جرو مريض” و”أحمق ممل”، بينما  اعتبر ه وزير الخارجية مايك بومبيو أنه “خائن”، وقال في تصريح منه إن “جون بولتون ينشر عددا من الأكاذيب”. 

ومن المقرر أن يُعرض الكتاب في المتاجر الثلاثاء المقبل، وفق دار نشر سايمون آند شوستر، التي قالت في بيان صحفي، إن كتاب بولتون يسرد بالتفصيل معاملات ترمب مع الصين وروسيا وأوكرانيا وكوريا الشمالية وإيران والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا.

وأضافت الدار “هذا كتاب لا يريدك دونالد ترمب أن تقرأه”، وذكرت “ما شهده بولتون أثار دهشته.. رئيس تمثل إعادة انتخابه الشيء الوحيد الذي يهمه، حتى لو كان ذلك يعني تعريض الأمة للخطر أو إضعافها”.

ووفق الناشر، يقول بولتون في كتابه “على أن أقدح زناد فكري لتحديد أي قرار مهم اتخذه ترمب خلال فترة خدمتي من دون أن يكون خاضعًا لحسابات إعادة انتخابه”.

ووزع الكتاب فعلًا على عدد كبير من المكتبات؛ ليبدأ بيعه الأسبوع المقبل، واعتبر لامبرت أنه فات الأوان لإصدار أمر بتقييد نشره بناء على طلب إدارة ترمب.

ويتناول الكتاب الفترة التي تولى فيها بولتون منصب مستشار الأمن القومي للرئيس الأميركي طوال 17 شهرًا، وانتهت باستقالته في سبتمبر /أيلول، واعتبر بولتون الذي ينتمي إلى الحزب الجمهوري منذ وقت طويل، ويعتبر من صقوره اليمينيين، أن ترمب “غير مناسب للمنصب”. 

وكتب أنه “التمس” من الرئيس الصيني تشي جينبينغ خلال المفاوضات حول المبادلات التجارية شراء مزيد من المنتجات الزراعية لمساعدة الولايات الأمريكية الزراعية، وذلك لتعزيز فرصه في الفوز بولاية ثانية في انتخابات نوفمبر/ تشرين الثاني.

أورد بولتون أيضًا أن ترمب، الذي لم يشغل سابقا أي منصب حكومي قبل توليه الرئاسة، كان يظن أن فنلندا جزء من روسيا.

تجاوزات مشابهة لملف أوكرانيا     

ودعم بولتون المزاعم التي كانت سببا في بدء محاكمة لعزل ترمب العام الماضي، والمرتبطة بممارسته ضغطا على أوكرانيا لكشف فضائح تضعف خصمه الديموقراطي، جو بايدن. 

ولم يكتفِ مستشار الأمن القومي السابق بذلك، بل اعتبر أن ترمب ارتكب “تجاوزات مشابهة لملف أوكرانيا” عبر توظيف السياسة الخارجية لخدمة مصالحه الشخصية.  

وهزّت هذه المعلومات البيت الأبيض، وخصوصًا أن مصدرها شخص كان له اطلاع واسع على طريقة عمل الإدارة الأمريكية، وتأتي في وقت يتزايد فيه انتقاد ترمب لطريقة تعامله مع وباء كوفيد-19 ومع التوتر العرقي في البلاد.  

لكن نائب المدعي العام ديفيد موريل قال إن بولتون وافق على عدم نشر كتاب يحوي معلومات سرية “بدون موافقة خطيّة”، واعتبر أنه “أخلف بوعده مقابل المال”.

من جهة أخرى، رحب محامي بولتون تشارلز كوبر بقرار القاضي، لكنّه اعترض على الاستنتاج أن بولتون لم يلتزم بشكل كامل ضرورة التأكد من سرية المعلومات، وقال كوبر في بيان إن “القضية ستتواصل، والرواية الكاملة للأحداث لم ترو بعد، لكن ذلك سيحدث”.

وكان بولتون قد استقال من منصب مستشار الأمن القومي في سبتمبر/ أيلول الماضي، إثر خلافات حادة بشأن مجموعة واسعة من تحديات السياسة الخارجية، وحل مكانه روبرت أوبراين.

اقرأ أيضًا:

مع كتاب وصفه بأنه غير مؤهل وقرار المحكمة العليا.. ترمب يواجه أكثر من أزمة

البيت الأبيض يمنع بولتون من نشر معلومات سرية في كتابه الجديد

“الغرفة التي حدث فيها”.. ترمب يلجأ للمحكمة لحظر كتاب بولتون

دار نشر أمريكية: هذا هو الكتاب الذي لا يريدك ترمب أن تقرأه

أبرز خمس نقاط في كتاب جون بولتون الذي هاجم فيه ترمب

ترمب يعين روبرت أوبراين مستشارا للأمن القومي الأمريكي

بولتون: البيت الأبيض يمنعني من الوصول إلى تويتر

كيف ستغير استقالة جون بولتون مسار السياسة الخارجية الأمريكية؟

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة