وفاة مريض بكورونا بعد فصل أسرته جهاز التنفس لتشغيل التكييف

سجلت الهند أكثر من 300 حالة وفاة جديدة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية
سجلت الهند أكثر من 300 حالة وفاة جديدة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية

في حادث صادم، توفي مريض بفيروس كورونا المستجد في منطقة كوتا بولاية راجاستان الهندية، بعد أن قامت عائلته بفصل جهاز التنفس الصناعي لتوصيل مبرد الهواء.

ووقع الحادث يوم الإثنين الماضي، وفقا لما نشرته مواقع هندية اليوم الجمعة.

وقال المشرف الطبي في المستشفى لوكالة أنباء IANS الهندية الخاصة، إنه تم تشكيل لجنة بعد وقت قصير من الإبلاغ عن الوفاة، و ستقدم تقريرها مساء اليوم الجمعة.

وأضاف “لقد شكلنا لجنة للتحقيق في الحادث بناءً على المعلومات الأولية. وتضم اللجنة نائب مدير المستشفى ومدير التمريض. وسننظر في الأمر ثم سنبحث المزيد من الإجراءات ومدى الحاجة للذهاب إلى الشرطة”.

وقام أفراد أسرة المريض الذين جاءوا لمقابلته في المستشفى، بفصل جهاز التنفس الصناعي وتوصيل جهاز مبرد الهواء الذي أحضروه من الخارج للتغلب على ارتفاع درجة الحرارة. وقد استمر جهاز التنفس الصناعي في العمل لبعض الوقت اعتمادا على بطاريته، لكنه فصل في وقت لاحق وأصبحت حالة المريض حرجة.

وعندما علم الأطباء بما حدث، جاءوا مسرعين وحاولوا إنقاذ حياة المريض، لكن الأخير توفي، ليقوم أقاربه بمهاجمة الأطباء.

وقدم أحد أطباء المستشفى شكوى مكتوبة إلى المسؤولين، زاعماً أن أقارب المريض أساءوا التصرف مع الموظفين، كما دعمه أطباء آخرون قاطعوا العمل لفترة وجيزة، لكنهم استأنفوا العمل بعد ذلك.

وسجلت الهند قفزة قياسية في حالات الإصابة اليومية بفيروس كورونا المستجد اليوم الجمعة.

سجلت الهند قفزة قياسية في حالات الإصابة اليومية بفيروس كورونا المستجد اليوم الجمعة

وأظهرت بيانات وزارة الصحة الاتحادية في الهند اليوم الجمعة تسجيل 13500 حالة إصابة جديدة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية مع أكثر من 300 حالة وفاة.

وفي ظل الكثافة السكانية العالية في الهند يحذر الخبراء من أن تفشي كوفيد-19 بشكل كبير سيسبب ضغطا على نظام الرعاية الصحية الذي بلغ بالفعل طاقته القصوى.

وعلى الرغم من استمرار تزايد الإصابات، رفع رئيس الوزراء ناريندرا مودي في الثامن من يونيو حزيران معظم القيود التي كانت جزءا من إجراءات للعزل العام طُبقت على مستوى البلاد على مدى نحو ثلاثة أشهر.

وتأتي الهند بعد الولايات المتحدة والبرازيل وروسيا فقط من حيث إجمالي عدد المصابين وسجلت حالات إصابة أكثر بأربعة أمثال من الصين التي بها عدد مماثل من السكان تقريبا والتي كانت أول بلد ظهر به الفيروس أواخر العام الماضي.

وفرضت ولاية تاميل نادو بجنوب الهند اليوم الجمعة إجراءات العزل العام مع تشديد القيود في مدينة تشيناي والمناطق المحيطة بها حتى 30 يونيو حزيران.     

المصدر : وسائل إعلام هندية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة