مروحيات تركية محلية الصنع تشارك في عملية “مخلب النمر” وتقصف أهدافا شمالي العراق (فيديو)

نشرت وزارة الدفاع التركية، فجر الخميس، مقطع فيديو يرصد لحظات ضرب أهداف بمروحيات ومدفعية الجيش، في إطار عملية “مخلب النمر” بمنطقة “هفتانين” شمالي العراق.

جاء ذلك في تغريدتين نشرتهما الوزارة، على حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

وأشارت الوزارة في تغريدتها الأولى إلى أن العملية تتواصل بنجاح كما هو مخطط له، وأن مروحيات “أتاك” الهجومية المحلية الصنع تقوم بضرب الأهداف بالمنطقة المذكورة.

وأرفقت الوزارة منشورها بمقطع فيديو يرصد لحظات ضرب تلك الأهداف  بالمروحيات.

ولاحقًا نشرت الوزارة تغريدة ثانية ترصد لحظة استهداف وحدات المدفعية التركية عدةَ أهداف في المنطقة.

وأشارت إلى أن دباباتها قاذفات الصواريخ أرض- أرض من طراز “فرتينا/العاصفة”، وكذلك راجمات الصواريخ المتعددة الفوهات تواصل تدمير ملاجئ، ومخابئ، ومواقع المسلحين هناك.

وفجر الأربعاء أعلنت وزارة الدفاع التركية، بدء عملية “مخلب النمر” في منطقة “هفتانين”، شمالي العراق، ضد قوات حزب العمال الكردستاني. 

وقالت الوزارة في سلسلة تغريدات على تويتر إن عددا من قوات الصاعقة التركية، مدعومة بالمروحيات والطائرات النفاثة والمروحيات والطائرات المسيرة، عبرت الحدود إلى داخل هفتانين، التي تقع في عمق 15 كيلومترا داخل الأراضي العراقية.

وفي بيان أصدرته لاحقا، أكدت الوزارة أنه تم قصف أكثر من 150 هدفا بالمدفعية وراجمات الصواريخ، مشيرة إلى أن القوات الخاصة شنت عمليات برية وجوية في مناطق محددة عقب التمهيد بالقصف المدفعي.

كما أكدت أن وحدات المدفعية التركية المتمركزة بالمنطقة أصابت بنجاح الأهداف التي حددتها قبل بدء العملية، ونشرت مقاطع فيديو لوزير الدفاع خلوصي أكار وقادة عسكريين يتابعون سير العملية من داخل غرفة عمليات القوات الجوية.

وأوضحت وزارة الدفاع التركية أن عملية “مخلب- النمر” تأتي ردا على عمليات إطلاق النار الاستفزازية المتكررة على المناطق والمخافر التركية.

وأضافت أن العملية نابعة من حق تركيا في الدفاع المشروع عن أراضيها، كما أنها تأتي في إطار القوانين الدولية.

وكانت أنقرة أعلنت فجر الاثنين عن عملية جوية سمتها “مخلب- النسر”، واستهدفت معاقل حزب العمال الكردستاني في مناطق سنجار وقرجيك وقنديل والزاب وأفشين باسيان وهاكورك بشمالي العراق، مشيرة إلى قصف كهوفا ومخابئَ وتحصينات.

وقالت آنذاك إن العملية تأتي ردا على هجمات شنها أخيرا مسلحو حزب العمال الكردستاني، واستهدفت إحدى الهجمات حافلة تقل عمالا في ولاية “وان” (جنوب شرقي تركيا)، مما أسفر عن مقتل اثنين منهم وإصابة ثمانية آخرين.

وأثارت هذه العملية التركية احتجاجا من العراق الذي اعتبرها خرقا لسيادته، واستدعى السفير التركي لديه لإبلاغه الاحتجاج.

يذكر أن حزب العمال يتخذ من جبال قنديل شمالي العراق، معقلا له، وينشط في العديد من المدن والبلدات ويحتل عددا كبيرا من القرى في المنطقة، ويشن هجمات على الداخل التركي انطلاقاً من الأراضي العراقية.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة