السعودية: أرامكو تستدين لتوزيع أرباح وتسرّح مئات الموظفين

أرامكو السعودية تسرّح مئات الموظفين بعد تراجع أسعار النفط
أرامكو السعودية تسرّح مئات الموظفين بعد تراجع أسعار النفط

قال الرئيس التنفيذي لشركة النفط الحكومية العملاقة السعودية أرامكو ، إن الشركة ستستخدم السيولة والدَين لسداد توزيعات أرباح تبلغ 18.75 مليار دولار للربع الأول من العام الحالي.

وأضاف أمين الناصر للصحفيين، اليوم الخميس، عبر الهاتف “سيكون مزيجًا من الأمرين”، وأضاف “نود أن نستخدم النقدية الحرة لدينا بكل تأكيد في أغلب الوقت، لكن أدوات دين أخرى من البنوك أو السندات متاحة أيضًا لنا إذ لدينا ميزانية قوية”.

وجاء تصريح الناصر بعد يوم من إتمام أرامكو شراء 70 في المئة في منتج بتروكيماويات الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) من صندوق الثروة السيادي السعودي، صندوق الاستثمارات العامة، مقابل 69.1 مليار دولار مع تمديد أجل السداد ثلاث سنوات حتى 2028.

وأثنى الناصر على الاتفاق المبرم مع صندوق الاستثمارات، وقال إنه يعود بالنفع على الطرفين، وإن هيكل السداد سوف يسمح بمواصلة تنفيذ المشاريع والوفاء بالالتزامات”.

وأشار إلى أن النسبة بين ديون أرامكو وقيمتها السوقية ستزيد بعد شراء سابك، بعدما تراجعت تلك النسبة إلى ناقص خمسة في المئة في الربع الأول من العام الحالي، مقارنة بنطاق بين 11 في المئة و36 في المئة للشركات الغربية المنافسة، وتستهدف أرامكو معدلا بين خمسة في المئة و15 في المئة.

وحققت أرامكو ربحا قدره 16.6 مليار دولار في الربع الأول، أي أكثر من ضعفي الأرباح الإجمالية لأكبر خمس شركات نفط وغاز غربية.

كما جمعت سيولة بلغت 15 مليار دولار في الربع الأول، لكنها لا تكفي لسداد توزيعات الفترة البالغة 18.8 مليار دولار عندما سجل متوسط أسعار خام برنت 50 دولارا للبرميل، مقارنة بــــــ 65 دولارا في نهاية 2019.

وقال الناصر إنه يلحظ إرهاصات تعافٍ للطلب على النفط في النصف الثاني من 2020، مع تخفيف الدول إجراءات مكافحة فيروس كورونا.

وفي السياق، ذكرت وكالة بلومبيرغ الأمريكية أن أرامكو ألغت مئات الوظائف، وذلك ضمن خطة لتخفيض التكاليف عقب تراجع أسعار النفط.

وأضافت بلومبيرغ أن أرامكو تخلت عن هؤلاء الموظفين -ومعظمهم من الأجانب- وأبلغتهم بقرار تسريحهم من العمل في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وقالت الشركة السعودية في بيانها “إن أرامكو تتكيف مع بيئة الأعمال المعقدة للغاية والمتغيرة بسرعة”، وأضافت: “لا نقدم معلومات بشأن تفاصيل أي إجراء في الوقت الحالي، ولكن صُمِّمت جميع إجراءاتنا لتزويدنا بالمرونة والقدرة التنافسية، مع التركيز على النمو في المدى الطويل”.

وتوظف أرامكو نحو 80 ألف شخص، وتعد سياسة تخفيضات الوظائف روتينًا سنويًا، لكن الإجراء هذا العام أكبر من المعتاد، وفق مصادر تحدثت إلى بلومبيرغ.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة