لأول مرة منذ 45 عاما.. قتلى هنود في اشتباكات على الحدود مع الصين (فيديو)

قافلة عسكرية هندية على طريق سريع في منطقة شرق كشمير-15 يونيو

قتل ثلاثة جنود هنود في اشتباك على الحدود الصينية، حسبما أعلن الجيش الهندي اليوم الثلاثاء، عقب أسابيع من تفاقم التوتر ونشر تعزيزات بآلاف الجنود من الجانبين.

وأفادت تقارير إخبارية بمقتل ثلاثة جنود هنود، بينهم ضابط، في “مواجهة عنيفة” مع قوات صينية عند حدود متنازع عليها في جبال الهيمالايا.

وقال متحدث عسكري هندي في بيان “وقعت مواجهة عنيفة مساء أمس الإثنين، نجم عنها قتلى.. القتلى من الجانب الهندي هم ضابط وجنديان”.

وأعلن الجيش الهندي عن ضحايا “من الجانبين” لكن بكين لم تشر إلى أي قتلى أو جرحى موجهة أصابع الاتهام للهند في الحادثة.

و اتهمت الصين الثلاثاء الهند بتجاوز حدود متنازع عليها بين الدولتين في الوقت الذي أعلن الجيش الهندي مقتل ثلاثة من جنوده في اشتباكات عنيفة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تجاو ليجيان إن جنودا هنودا عبروا خط الحدود مرتين يوم الإثنين “واستفزوا وهاجموا جنودا صينيين مما أدى إلى مواجهة جسدية خطيرة بين قوات الحدود على الجانبين”.

قاعة مؤتمرات على الجانب الهندي من الحدود تستخدم لاجتماعات القادة العسكريين من الجانبين
الحدود الصينية الهندية

وتشهد المنطقة الحدودية الكثير من التوترات، بسبب ضعف خط ترسيم الحدود فيها، مما يدفع لوجود خروقات تكون أحيانا غير مقصودة بين الجانبين بحسب خبراء.

وكثيرا ما تقع مواجهات بين الدولتين النوويتين بشأن حدودهما البالغة 3500 كلم، والتي لم يتم ترسيمها بشكل صحيح، لكن دون أن ينجم ذلك عن سقوط قتلى في عقود.

وإقليم “لاداخ” منطقة تسيطر عليها الهند في ولاية جامو وكشمير على هضبة “تبت” القريبة من الصين، ويحافظ الجيش الهندي على وجود مكثف في المنطقة، بسبب نزاع الهند على المنطقة، مع الصين وباكستان.

كان الجيش الهندي قال في وقت سابق، إن مسؤولين عسكريين كبارا من الجانبين يجتمعون لتهدئة الوضع، في وقت وقع فيه الجانبان في مواجهة في جبال الهملايا الغربية منذ أسابيع. 

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة