بسبب أحلام التميمي.. ترمب يدرس حجب المساعدات عن الأردن

أحلام التميمي مدرجة في قائمة مكتب التحقيق الفيدرالي الأمريكي لـ "أكثر الإرهابيين المطلوبين"
أحلام التميمي مدرجة في قائمة مكتب التحقيق الفيدرالي الأمريكي لـ "أكثر الإرهابيين المطلوبين"

أفادت وكالة أسوشيتد برس أن إدارة الرئيس دونالد ترمب تدرس حجب المساعدات عن الأردن للضغط لتسليم امرأة مدانة في إسرائيل بتهمة ضلوعها في تفجير عام 2001 قتل 15 شخصا بينهم أمريكيون.

ونقلت الوكالة الأمريكية عن إدارة ترمب أن الإدارة تدرس “جميع الخيارات للضغط على الأردن لتسليم أحلام عارف أحمد التميمي، المطلوبة من قبل واشنطن بتهمة التآمر لاستخدام أسلحة دمار شامل ضد مواطنين أمريكيين”.

ووجهت التهمة للتميمي عام 2013 وأعلنت عنها وزارة العدل الأمريكية بعد 4 سنوات، وفق الوكالة نفسها.

ومن المرجح طرح مسألة تسليم التميمي هذا الأسبوع خلال حديث العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني لعدة لجان في الكونغرس للتعبير عن معارضته لخطط إسرائيل ضم أجزاء من الضفة الغربية لها.

والتميمي مدرجة في قائمة مكتب التحقيق الفيدرالي الأمريكي لـ ” أكثر الإرهابيين المطلوبين” لدورها في التفجير الذي وقع بمطعم بيتزا مزدحم في القدس المحتلة.

وتعيش التميمي في الأردن منذ إطلاق إسرائيل سراحها عام 2011 إثر صفقة تبادل للأسرى بين الاحتلال الإسرائيلي وحماس.

وترفض السلطات الأردنية طلبات الولايات المتحدة بتسليمها رغم وجود معاهدة لتسليم المطلوبين، بحسب أسوشييتد برس.

وقبيل ظهور الملك الأردني عبد الله في جلسة افتراضية مقررة، الأربعاء، مع لجنتي العلاقات الخارجية بمجلس النواب ومجلس الشيوخ، قالت وزارة الخارجية الأمريكية إنه يمكن استخدام مليارات الدولارات من المساعدات الأجنبية للأردن كوسيلة ضغط ترغم السلطات الأردنية على تسليم التميمي.

وكانت التميمي أول عضو نسائي في صفوف كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، اعتقلتها قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وبدأت أحلام النضال في صفوف القسام أثناء انتفاضة الأقصى عام 2000، لتكون أول امرأة تلتحق بهذه الكتائب.

التميمي تقابل خالد مشعل الرئيس السابق للمكتب السياسي لحركة حماس، بعد الإفراج عنها بصفقة لتبادل الأسرى (رويترز)

وقضت أحلام في السجون الإسرائيلية عشر سنوات بعد أن حكم عليها بالسجن المؤبد 16 مرة، بتهمة المشاركة في تنفيذ عملية استشهادية لكتائب عز الدين القسام.

غير أن إسرائيل أفرجت عن أحلام وسلمتها إلى الأردن يوم 18 أكتوبر/تشرين الأول 2011 ضمن الدفعة الأولى لصفقة تبادل الأسرى “وفاء الأحرار” بين إسرائيل وحركة حماس، كما شملت الصفقة الإفراج عن خطيبها (زوجها لاحقا) نزار المحكوم بالسجن المؤبد والذي اعتقل منذ عام 1993.

وفي 14 مارس/آذار 2017، طالبت وزارة العدل الأمريكية الحكومة الأردنية بتسليم الأسيرة المحررة حاملة الجنسية الأردنية، وذلك بعد أن وضعها مكتب التحقيقات الفدرالي على رأس لائحة “الإرهابيين” المطلوبين.

ووجهت وزارة العدل الأمريكية لأحلام تهمة “التآمر لاستخدام سلاح دمار شامل ضد مواطنين أمريكيين خارج التراب الأمريكي نتج عنه وفاة”، وأضافت الوزارة أنها تريد ترحيل التميمي، لكنها مستاءة من قانون أردني يحظر ترحيل مواطنين أردنيين.

وتواجه الأسيرة المحررة عقوبة السجن مدى الحياة إذا اعتقلت وحوكمت في الولايات المتحدة.

وفي أواخر مارس/آذار 2017 صادقت محكمة التمييز -أعلى هيئة قضائية في الأردن- على قرار صدر عن محكمة استئناف عمان يقضي برفض تسليم أحلام التميمي إلى السلطات الأمريكية.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة