مقتل فلويد.. صدامات أمام البيت الأبيض ونقل ترمب وزوجته لمخبأ سري (فيديو)

احتجاجات أمام البيت الأبيض بعد وفاة جورج فلويد 31 مايو

بعد اقتراب الاحتجاجات على مقتل جورج فلويد من البيت الأبيض، نقل جهاز الأمن الرئاسي الأمريكي، الرئيس دونالد ترمب، مساء الجمعة إلى مخبأ سري، كإجراء احترازي، بحسب صحيفة نيويورك تايمز.

وأفادت الصحيفة بأن هذا المخبأ السري مخصص لمواجهة أي “تهديد إرهابي”.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في البيت الأبيض قولهم إن ترمب لم يكن معرضًا لأي خطر حقيقي، ومن غير الواضح سبب اتخاذ ذلك الإجراء الاحترازي.

ونقلت شبكة “سي.إن.إن” عن مصادر أمريكية مسؤولة القول إن ترمب نُقل إلى قبو البيت الأبيض المُحصن “مركز عمليات الطوارئ” لفترة وجيزة -أقل من ساعة- قبل أن يصعد للأعلى مجددا، كما تم نقل زوجته ميلانيا ترمب وابنهما بارون إلى المخبأ أيضًا.

وأمضى ترمب، يوم الأحد، بعيدا عن الأنظار، بينما شهدت واشنطن صدامات بين الشرطة ومتظاهرين مع بدء حظر التجوال الذي فرضته السلطات للسيطرة على المظاهرات المتأججة منذ أيام في ولايات عدة احتجاجا على مقتل فلويد، الشاب الأسود الذي قُتل على يد أفراد الشرطة، في أحداث وصفت بأنها أسوأ اضطرابات مدنية في البلاد منذ عقود.

مظاهرات عند البيت الأبيض احتجاجا على مقتل فلويد (رويترز)

 

واندلعت المظاهرات في عشرات المدن، واضطر المسؤولون إلى استدعاء الحرس الوطني، أو فرض حظر التجوال على نطاق لم يشهد منذ اغتيال زعيم الحركة المدنية مارتن لوثر كينغ جونيور عام 1968.

وفي البداية، تعاطف ترمب مع فلويد وعائلته، لكن بعد ذلك عبر عن استيائه الشديد من عمليات النهب والشغب التي رافقت الاحتجاجات، ودافع بشدة عن نشر الحرس الوطني في الولايات المضطربة.

كما هدد بالتصدي لمثيري الشغب الذين يحالون تخطي سور البيت الأبيض، بالكلاب والسلاح، وطالب حكام الولايات والعمد بحزم أكبر في مواجهة الاحتجاجات، ملوحًا باستخدام القوة العسكرية والاعتقالات لضبط الأوضاع.

المئات في واشنطن يحتجون على وفاة جورج فلويد 30 مايو (الأناضول)

 

ومع اتساع نطاق الاحتجاجات في ولايات عدة، شهدت مدن عدة حظرا للتجوال، من بينها لوس أنجليس وفيلادلفيا وأتلانتا، في حين أعلن البنتاغون تعبئة حوالي خمسة آلاف فرد من الحرس الوطني في 15 ولاية وكذلك في العاصمة واشنطن مع تجهيز ألفين آخرين احتياطيا.

وأسفرت المواجهات بين الشرطة والمتظاهرين، الأحد، عن مقتل 5 أشخاص وإصابة آخرين، أربعة منهم في مدينة مينيابوليس، والقتيل الخامس بمدينة إنديانابوليس. وتسبب قضية وفاة فلويد بتظاهرات خارج الولايات المتحدة أيضا لا سيما كندا وبريطانيا.

وفرضت السلطات حظرا للتجوال، الأحد، في واشنطن بعد خروج مظاهرات جديدة قرب البيت الأبيض، وأمر رئيس بلدية العاصمة موريل باوزر، بنشر الحرس الوطني في المدينة لدعم الشرطة، كما تم تشديد الحراسة على البيت الأبيض.

ألقت الشرطة القبض على أشخاص وسط مظاهرات في سانتا مونيكا ، كاليفورنيا ونهب بعض المتاجر في أعقاب وفاة جورج فلويد 31 مايو (فرانس برس)

 

وذكرت صحيفة واشنطن بوست أنه تم إحراق عدد من السيارات في محيط البيت الأبيض، كما تم إخماد حريق في الطابق السفلي من كنيسة سانت جون بالمنطقة. وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع في محاولة لتفريق متظاهرين أمام البيت الأبيض.

وأفادت وكالة أسوشيتد برس بأنه تم استدعاء جميع أفراد الحرس الوطني الخاص بواشنطن، وعددهم بنحو 1200 جندي، ونقلت شبكة فوكس نيوز عن مسؤول قوله إن أكثر من 50 شرطيًا أصيبوا بجروح في العاصمة.

تفريق المحتجين في واشنطن بقنابل الغاز (الأناضول)

 

ودعا المرشح الرئاسي الأمريكي جو بايدن، الأحد، المحتجين لعدم اللجوء إلى العنف احتجاجا على “وحشية” ممارسات الشرطة، بينما أعربت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، خلال لقاء متلفز ، عن قلقها من توجيه تهمة القتل من الدرجة الثالثة للشرطي المتورط في قتل فلويد.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة