دراسة: أصحاب البشرة السمراء أكثر عرضة للوفاة بفيروس كورونا

شوارع لندن تفتقد الحياة بعد تفشي فيروس كورونا
شوارع لندن تفتقد الحياة بعد تفشي فيروس كورونا

يزيد خطر الوفاة بفيروس كورونا بين المصابين الآسيويين وذوي البشرة السمراء، وفق دراسة بريطانية خلصت إلى أنه لا الحرمان ولا الظروف الصحية الكامنة يمكن أن تفسر النتيجة بالكامل. 

وذكرت وكالة “بلومبرغ” أن باحثين في جامعة أكسفورد وكلية لندن للصحة والطب الاستوائي وأمراض القلب والسكري، وهي أمراض منتشرة أكثر في المجتمعات ذات البشرة السمراء والآسيوية، لا تمثل سوى جزء صغير من المخاطر الزائدة، وبالمثل الظروف المعيشية الصعبة. 

وفرز العلماء بيانات صحية لأكثر من 17.4 مليون شخص بالغ من الخدمة الصحية الوطنية في المملكة المتحدة؛ لتجميع ما وصفوه بأنه أكبر تحليل في العالم لسجلات المرضى منذ أن بدأ انتشار الفيروس بجميع أنحاء العالم في وقت سابق من هذا العام. 

وكررت دراسة أخرى نشرها مكتب الإحصاء الوطني في البلاد،الخميس، هذه النتائج، تقول إن الرجال والنساء ذوي البشرة السمراء هم أكثر عرضة للوفاة جراء فيروس كورونا بأربع مرات.

وقال ليام سميث، أستاذ علم الأوبئة السريري في مدرسة لندن للصحة والطب الاستوائي، والذي شارك في إدارة الدراسة: “نحتاج إلى بيانات دقيقة للغاية بشأن المرضى الأكثر تعرضا للخطر من أجل إدارة الوباء وتحسين رعاية المرضى”.

اقرأ أيضًا:

دراسة طبية: فيروس كورونا قد يسبب تلف الجهاز العصبي

وكالة الأدوية الفرنسية تحذر من دواء يستخدم علاجا لفيروس كورونا

كندا تحذّر من استخدام كلوروكين لمعالجة كورونا.. لماذا؟

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل الاجتماعي

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة