تقرير: السعودية تسعى لشراء شركة موسيقى عملاقة من ملياردير يهودي شهير

ولي العهد السعودي محمد بن سلمان
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان

قالت صحيفة هوليود روبرتر الأمريكية إن صندوق الاستثمارات السيادي للسعودية يسعى لشراء شركة “وارنر ميوزيك غروب” العملاقة والمملوكة للملياردير اليهودي الشهير ليونارد بلافاتنيك.

وذكرت الصحيفة أن ” صندوق الاستثمارات العامة” السعودي قدم عرضا لشراء “وارنر ميوزيك غروب” الأمريكية، ثالث أكبر شركة موسيقى في العالم، والمملوكة للملياردير البريطاني الأمريكي ليونارد بلافاتنيك.

وتقدر قيمة الشركة التي تمتلك حقوق مشاهير مثل مادونا وكاميلا كابيلو، بنحو 12.5 مليار دولار.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مقربة من الملياردير الشهير المعروف برعايته لأعمال خيرية في إسرائيل وبريطانيا، قولها إن “ثمة عروضا أخرى وسيتم التوصل إلى رقم معين بشأنها”.

كان صندوق الاستثمارات العامة السعودي الذي يرأسه ولي العهد محمد بن سلمان قد عرض في فبراير/شباط الماضي 750 مليون دولار لشراء حصة صغيرة من “وارنر ميوزيك غروب” قبل أن تقدم الشركة أوراقها لبدء طرح عام أولي في سوق المال.

وتراجعت الشركة عن قرارها بطرح أسهمها في الثاني من مارس/آذار الماضي بسبب تقلبات السوق، وهو ما يجعل عرض الصندوق السيادي السعودي أكثر جاذبية، بحسب الصحيفة.

وفي الأسبوع الماضي، كشفت وثائق رسمية قدمت لهيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية استحواذ الصندوق السيادي على حصة بنسبة 5.7% من شركة “لايف نيشن إنترتينمنت”، أكبر مروج حفلات في العالم مقابل نصف مليار دولار.

وكشف الصندوق عن الحصة البالغة 12 مليونا و337569 سهما في الشركة الأم المالكة لشركة “تيكت ماسترز”، والتي تضررت بشدة جراء إلغاء الحفلات والفاعليات في العالم بسبب جائحة فيروس كورونا.

ووفقا لبيانات ريفينيتيف، فإن امتلاك 12.34 مليون سهم يجعل صندوق الاستثمارات العامة السعودي ثالث أكبر مساهم في الشركة.

وفي وقت سابق هذا الشهر كشف الصندوق، الذي يدير أصولا تزيد قيمتها على 300 مليار دولار، عن حصة قدرها 8.2 بالمئة في كارنيفال كورب المشغلة للسفن السياحية والتي تعاني من تداعيات فيروس كورونا المستجد.

وقالت صحيفة “لوس أنجليس تايمز” الأمريكية إنه على الرغم من جهود السعودية لإقامة روابط في هوليود إلا أن بعض الشركات امتنعت عن قبول استثمارات من المملكة في أعقاب جريمة اغتيال الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول.

وأعادت مجموعة “إنديفر” العملاقة ومقرها بيفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا الأمريكي استثمارا للمملكة بقيمة 400 مليون دولار وسط مخاوف بشأن مقتل خاشقجي.

وذكرت صحيفة “هوليود روبرتر” أن أسماء بارزة في عالم الإعلام والترفيه ألغت مشاركتها في مؤتمر كبير كان من المقرر أن تستضيفه الرياض تحت عنوان “مبادرة استثمار المستقبل”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة