السعودية: البورصة تتراجع بعد اقتراض أرامكو 10 مليارات دولار

تراجعت البورصة السعودية، الخميس، على عكس معظم البورصات الرئيسية في الخليج، إذ هبط المؤشر السعودي الرئيسي 0.4 في المئة، مع تراجع سهم عملاق النفط أرامكو السعودية 0.8 بالمئة.

وتراجع سهم شركة التعدين العربية السعودية (معادن) 3.3 فيالمئة، في وقت تجمع فيه أرامكو قرضًا لدعم استحواذها على حصة 70 في المئة في الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) من صندوق الاستثمارات العامة بالمملكة، وهي صفقة قيمتها 70 مليار دولار تقريبا.

وبينما تراجعت البورصة السعودية، ربح مؤشر بورصة أبوظبي واحدا في المئة، بدعم من ارتفاع سهم بنك أبوظبي الأول -أكبر بنوك البلاد- 3.3 في المئة، لكن سهم بنك أبوظبي التجاري انخفض 0.5 بالمئة. 

وبعد الجلسة، أعلن البنك انخفاض صافي الربح 84 في المئة في الربع الأول، إذ سجل البنك مخصصات انخفاض في القيمة بواقع 1.072 مليار درهم (292 مليون دولار) بفعل الانكشاف على ديون شركة إدارة المستشفيات المتعثرة إن.إم.سي هيلث وفينابلر.

وفي دبي، ارتفع المؤشر الرئيسي 0.2 في المئة بدعم من صعود سهم بنك الإمارات دبي الوطني 2.6 بالمئة.

ونزل سهم بحر العرب لأنظمة المعلومات 4.9 في المئة بعد أن تكبدت الشركة خسائر في الربع الأول من 2020، في حين ارتفع مؤشر سوق الأسهم القطرية 0.5 بالمئة إذ صعد سهم مصرف قطر الإسلامي 0.9 في المئة.

وخارج منطقة الخليج، انخفض المؤشر المصري الرئيسي 1.1 في المئة، إذ أنهت معظم الأسهم المدرجة على المؤشر الجلسة منخفضة، بما في ذلك سهم الشركة الشرقية إيسترن كومباني (الشرقية للدخان) الذي تراجع واحدا بالمئة.

وأبلغت مصادر رويترز -الشهر الماضي- أن أرامكو تجمع القرض لدعم استحواذها على حصة 70 في المئة في الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) من صندوق الاستثمارات العامة في المملكة، وهي صفقة قيمتها 70 مليار دولار تقريبا.

وقال مصدر آخر إنه في حين أن القرض سيدعم في الغالب الاستحواذ على سابك، إلا أن أرامكو قد تستخدم الأموال أيضًا لأغراض أخرى، بما في ذلك دفع توزيعات الأرباح.

وقالت المصادر الثلاثة إن نحو عشرة بنوك وافقت على تقديم التمويل، وإن بنك اتش إس بي سي ومجموعة سوميتومو ميتسوي المصرفية اليابانية يقدمان أكبر التعهدات بحوالي 1.5 مليار دولار لكل منهما.

وأضافت المصادر أن الاتفاق على القرض لم يوضع في صورته النهائية بعد.

يذكر أن أرامكو تعد أكبر شركة منتجة للنفط في العالم والأكثر ربحية، لكن خطط جمع الأموال تتزامن مع اضطرابات تاريخية في سوق النفط العالمية.

وتعهدت الشركة بإنجاز صفقة الاستحواذ على حصة مسيطرة في سابك وقيمتها 69.1 مليار دولار بحلول الربع الثاني من هذا العام، وقال الرئيس التنفيذي لسابك -هذا الأسبوع- إنه لا يتوقع أي تغيير في الإطار الزمني للصفقة.

اقرأ أيضًا:

رويترز: احتياطيات السعودية تهبط بأسرع وتيرة في عقدين

بلومبيرغ: ولي العهد السعودي يواجه خيارات صعبة

السعودية: الأصول الاحتياطية تترنح وخسائر تزيد عن تريليون ريال

هندي يهرب من الإمارات بعد استيلائه على أكثر من 6 مليارات دولار

 

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة