مصر تسجل أكبر زيادة يومية في الإصابات والوفيات بفيروس كورونا

مصريات يرتدي بعضهن كمامات للوقاية من فيروس كورونا
مصريات يرتدي بعضهن كمامات للوقاية من فيروس كورونا

أعلنت مصر، الجمعة، تسجيل 34 وفاة بكورونا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، إضافة إلى ألف و289 إصابة، وهي أعلى حصيلة يومية منذ اكتشاف الفيروس في البلاد.

وأفادت وزارة الصحة في بيان، بتسجيل 34 وفاة، وألف و289 إصابة بالفيروس، إضافة إلى تعافي 152 مريضا.

وأوضحت الوزارة، أن إجمالي الإصابات ارتفع إلى 22 ألفا و82 منها 879 وفاة و5 آلاف و511 حالة تعاف.

وفي 14 فبراير/ شباط الماضي، أعلنت السلطات أول إصابة في البلاد.

وتتواصل التحذيرات في مصر، حاليا، من عدم قدرة البنية الصحية للبلاد على مواجهة التفاقم المتسارع في الإصابات.

وتتواصل معاناة المصريين واستغاثاتهم بشكل يومي مع تصاعد خطير لمؤشر إصابات فيروس كورونا المستجد (المسبب لمرض كوفيد-19) في البلاد، لتأخذ الشكاوى أشكالا وأبعادا متباينة وأحيانا مؤسف.

وتعكس مقاطع الفيديو المتداولة حجم الأزمة الصحية التي لا تتفق مع ما تعلنه وزارة الصحة من أرقام المصابين والمتوفين جراء الإصابة بالفيروس التاجي.

ومع معاناة المصريين المتزايدة من فيروس كورونا المستجد، لم تقدم الحكومة استجابة ملموسة للمصابين وذويهم، مما ينذر بزيادة أعداد المصابين في مصر.

وأظهر أحد المقاطع التي التقطت أمام مستشفى منشية البكري امرأة مريضة ملقاة على الأرض أمام باب المستشفى بعد إغلاقه، في حين أظهر مقطع آخر شجارا بين المرضى وموظفين الأمن بمستشفى مبرة المعادي الذين عللوا سبب الرفض بأنها تعليمات وزارة الصحة.

كما أظهر مقطع جديد تسليم جثمان متوفى مشتبه بإصابته بكورونا لذويه دون إجراءات وقائية، من جانب إدارة مستشفى حميات الزقازيق.

وفي مستشفى حميات العباسية، وثق أحد النشطاء وجود عددٍ كبير من المصريين أمام المستشفى، في حين يرفض أمن المستشفى إدخالهم.

وفي فيديو متداول، قال المواطن رامي عادل، من القاهرة “أمي اتشخصت من 10 أيام إن عندها دور برد شديد، خدت علاج من 5 أيام وتعبت أوي، قلت أمي بتموت الحقونا، رحنا 3 مستشفيات محدش عايز يقبلها”.

وتابع منفعلًا “لقيت المعامل المركزية بيكلموني قالوا واخدين أجازة أسبوع العيد كله، هيا مش المعامل دي اللي بتجيب التحاليل؟ وألا هيا دريم بارك مثلا واخدين إجازة؟”.

وتابع “طيب أنا أروح فين بأمي دلوقتي، أقسم بالله أمي لو حصلها حاجة لأولع في نفسي في وسط الشارع، هنزل في أي ميدان أولع في نفسي”.

وشنَّت وسائل إعلام وشخصيات محسوبة على النظام المصري هجومًا على الأطباء المستقيلين، تارة بتهمة الانتماء لجماعة “الإخوان المسلمين”، التي يصنفها النظام المصري جماعة إرهابية، وتارة أخرى بتهمة “الخيانة” والهروب من المسؤولية.

وتطبق مصر إجراءات عزل عام منذ مارس آذار شملت إغلاق المدارس والجامعات والأندية الرياضية والمقاهي وأماكن التجمعات الكبيرة، كما تفرض حظر تجول جزئيا.

وحتى مساء الجمعة، تجاوز عدد مصابي كورونا في العالم 5 ملايين و978 ألفا، توفي منهم ما يزيد على 364 ألفا، وتعافى أكثر من مليونين و631 ألفا، بحسب موقع “ورلدميتر”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة