“أنا حي”.. سوري يفضح فبركة قناة العربية السعودية ضد أردوغان (فيديو)

نقلت قناة العربية، عن وسائل إعلام (لم تسمها) أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان استغل فقر أسرة طفل سوري يدعى “إبراهيم ريا” وأرسله للقتال بين صفوف “مرتزقته” السوريين في ليبيا.

https://twitter.com/AlArabiya/status/1266272226111700994?ref_src=twsrc%5Etfw

إلا أن القناة قامت في وقت لاحق بحذف التغريدة التي أفادت بمقتل الطفل السوري في ليبيا. 

التغريدة قبل حذفها من على صفحة قناة العربية على موقع تويتر

كما أفاد تقرير إخباري منشور على موقع “العربية نت” بوفاة الطفل خلال مشاركته في معارك العاصمة الليبية طرابلس إلى جانب ما أسمتها “مليشيات الوفاق” المدعومة من أنقرة ضد ما وصفته بـ”الجيش الوطني الليبي” الذي يقوده الجنرال المتقاعد خليفة حفتر.

صورة من التقرير الإخباري المنشور على موقع العربية نت

وحدة التحقيق والرصد بـ “الجزيرة مباشر” تحققت من القصة وتبين لها أن إبراهيم ريا شاب سوري يبلغ من العمر (20 عامًا) من ريف إدلب الشمالي، وأنه ما زال على قيد الحياة.

كما أن الشاب ينخرط ضمن مقاتلي لواء صقور الشمال المتمركزة في ريف حلب الشمالي، ولم يغادر سوريا منذ ٩ سنوات.

بدوره نشر لواء صقور الشمال فيديو يتحدث فيه إبراهيم ريا نافيا ما نشرته قناة العربية وأن كل ماورد في تقريرها الإخباري عارٍ عن الصحة.

وكانت صحيفة الدستور المصرية (خاصة، مقربة من النظام ويرأس تحريرها محمد الباز) قد نشرت تقريرا يفيد أيضا بمقتل الطفل ضمن ما أسمته مليشيات تركيا التي تقاتل إلى جانب حكومة الوفاق الوطني الليبية (المعترف بها دوليا).

صورة من تقرير صحيفة الدستور المصرية

وتكبدت مليشيا حفتر خسائر فادحة، جراء تلقيها ضربات قاسية في محاور جنوبي طرابلس، وكافة مدن الساحل الغربي وصولا إلى الحدود مع تونس، إضافة إلى قاعدة “الوطية” الاستراتيجية (غرب)، وبلدتي بدر وتيجي، ومدينة الأصابعة بالجبل الغربي (جنوب غرب طرابلس).

وبدعم من دول عربية وأوربية، تشن مليشيا حفتر منذ 4 من أبريل/ نيسان 2019، هجوما متعثرا للسيطرة على طرابلس، مقر حكومة الوفاق الوطني (المعترف بها دوليا)، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب أضرار مادية واسعة.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل الاجتماعي

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة