كورونا: رغم التحذيرات العالمية.. الجزائر تستعمل علاجا مثيرا للجدل

عقار هيدروكسي كلوروكين
عقار هيدروكسي كلوروكين

أعلنت الجزائر، اليوم الأربعاء، أنها مستمرة في استخدام بروتوكول هيدروكسي ـ كلوروكين لعلاج مصابي فيروس كورونا المستجد (المسبب لمرض كوفيد-19)، مشددة على أنها لم تسجل أي أعراض جانبية.

ويعد هذا أول تعقيب رسمي من السلطات الجزائرية بعد إعلان مدير عام منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، الإثنين الماضي، تعليق تجارب على استخدام كلوروكين في علاج مصابي كورونا، مؤقتا بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة.

وقال عضو لجنة وزارة الصحة لمتابعة الوباء محمد بقاط، للوكالة الرسمية للأنباء: “إن الجزائر مستمرة في علاج المصابين بالفيروس بعقار الكلوروكين”، وتابع: “لم نلاحظ أي إشكال في استخدامه، ولم نسجل أي أعراض جانبية لدى المرضى الذين تناولوه”.

وشدد بقاط على أن استخدام العقار يجري في إطار علمي، مع ضمان متابعة دقيقة للمرضى تتواصل حتى بعد إعلان شفائهم.

وسجلت الجزائر، 8 آلاف و857 إصابة بالفيروس، بينها 623 وفاة، و5 آلاف و129 حالة تعافٍ، حتى الآن.

وأفادت وزارة الصحة أن عدد الحالات التي تخضع للعلاج ببروتوكول هيدروكسي ـ كلوروكين بلغ 15 ألفا و743، وتشمل حالات مؤكدة وأخرى مشتبه بإصابتها.

يأتي ذلك في وقت أعادت فيه وزارة الصحة الألمانية أقراص عقار كلوروكين إلى شركة باير للأدوية. 

وكتبت مجلة “بزينس إنسايدر” أن الوزارة قالت إنها أعادت جزءًا من الأدوية المتاحة إلى الشركات المصنعة “بناء على المعلومات الراهنة”، لتكون متاحة لعلاج تشخيصات أخرى غير مرض “كوفيد-19″، الذي يسببه فيروس كورونا. 

وقالت “بزينس إنسايدر” إن وزارة الصحة الألمانية ذكرت أنها تتابع بدقة شديدة التطورات وتقييم المخاطر في استخدام المنتجات الطبية التي تحتوي على الكلوروكين والهيدروكسي كلوروكين في علاج مرضى ” كوفيد-19″ وإنها تجري اتصالات وثيقة مع السلطات الاتحادية المختصة.

كانت شركة باير قد وفرت للحكومة الألمانية ثمانية ملايين قرص من عقار كلوروكين في منتصف أبريل/نيسان الماضي، وقالت باير آنذاك إن هناك مؤشرات على أن العقار يمكن أن يكون مناسبا لعلاج مرضى كوفيد-19. 

وكتب باحثون في مجلة “ذا لانسيت” الطبية أخيرا  أنه تبين بعد تحليل البيانات الشاملة، أنه من المحتمل ألا تكون أدوية الملاريا “هيدروكسي كلوروكين” و”الكلوروكين” المشابه، مناسبة لعلاج ” كوفيد-19″، وقالوا إن من الممكن للمواد الفعالة أن تزيد من معدلات الوفيات.

وفي أعقاب ذلك، علقت منظمة الصحة العالمية مبدئيا التجارب التي تستخدم دواء هيدروكسي كلوروكين. 

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب قد أعلن أنه تناول دواء الملاريا هيدروكسي كلوروكين للوقاية من فيروس كورونا المستجد. 

وفي باريس، ذكرت وزارة الصحة الفرنسية أنها حظرت على الأطباء علاج مرضى فيروس كورونا المستجد بعقار “هيدروكسي كلوروكين”. وقالت الوزارة إن الحكومة نشرت مرسوما يمنع استخدام العقار المثير للجدل.

تأتي الخطوة بعدما نصحت الوكالة الفرنسية لسلامة المنتجات الصحية بعدم استخدام العقار وبادرت بتعليق التجارب السريرية.

وسمحت الوزارة الفرنسية باستعمال الكلوروكين في علاج الحالات الحادة بفيروس كورونا المستجد، وبموجب مراقبة طبية صارمة، وقالت: “سواء كان طبيب الأسرة أو المستشفى يجب عدم وصف هذا العقار للمرضى الذين يعانون من كوفيد-19”. 

وكتب الباحثون في مجلة “ذا لانسيت” الطبية أخيرا  أنه بعد تحليل البيانات الشاملة، فإن أدوية “هيدروكسي كلوروكين” و”الكلوروكين” المشابه من المحتمل ألا تكون مناسبة لعلاج كوفيد-19. 

المصدر : الألمانية + الأناضول + الجزيرة مباشر + الفرنسية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة