فظائع جديدة.. صور تكشف حرق جيش ميانمار منازل لمسلمي الروهينيغيا

المئات من قرى مسلمي الروهينغيا في ميانمار تعرضت للحرق على يد قوات الجيش ومتطرفين بوذيين
المئات من قرى مسلمي الروهينغيا في ميانمار تعرضت للحرق على يد قوات الجيش ومتطرفين بوذيين

نشرت منظمة هيومن رايتس ووتش الدولية، صورا ملتقطة عبر أقمار صناعية، تظهر احتراق أكثر من 200 منزل نتيجة هجوم جيش ميانمار على قرية لمسلمي الروهينيغيا بإقليم أراكان (راخين).

وأظهرت الصور احتراق أكثر من 200 منزل في قرية ليت كار بأراكان، جراء هجوم الجيش في 16 مايو/أيار الجاري.

وأشارت المنظمة المعنية بالدفاع عن الحقوق والحريات، أن قوات الجيش الميانماري عمدت إلى إحراق المنازل في القرية، حيث تظهر صور الأقمار الصناعية حدوث حريق واسع النطاق فيها.

وذكرت أن أراكان شهدت حوادث مشابهة حيث قام الجيش بإشعال عدة قرى للمسلمين في أراكان خلال الأعوام 2012، 2016، و2017.

وطالبت المنظمة بإجراء تحقيق عاجل لتحديد المسؤولين عن تلك الحوادث التي أدت إلى تهجير معظم سكان أراكان العام الماضي بسبب تصاعد العنف.

ومنذ 25 أغسطس/آب 2017، يشن الجيش في ميانمار ومليشيات بوذية، حملة عسكرية ومجازر وحشية ضد مسلمي الروهينغيا في إقليم أراكان.

وأسفرت الجرائم المستمرة عن مقتل آلاف الروهينغيا، بحسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلا عن لجوء قرابة مليون إلى بنغلاديش، وفق الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار، الروهينغيا مهاجرين غير نظاميين من بنغلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة