بالصور: الإسبان يعودون إلى الشارع بعد 48 يوما من العزل

في السابق، لم يكن يسمح للأسبان بالخروج من منازلهم إلا للتوجه إلى العمل

عاد الإسبان إلى الشوارع ، السبت، مسرورين بانتهاء 48 يوما من العزل بسبب فيروس كورونا، وخرجوا للمشي أو ركوب الدراجات الهوائية في يوم ربيعي مشمس بعدما سمحت لهم السلطات.

وقال المستشار المالي ماركوس إبيتوا (42 عاما) الذي خرج لممارسة رياضة الركض في وسط مدريد “بالأمس كنت كطفل متحمس عشية عيد الميلاد. بعد هذه الأسابيع في العزل، كنت بحاجة للخروج والركض ورؤية الناس  مرة أخرى”.

وقال إنه نهض باكرا خصيصا لهذا الأمر في الساعة السابعة صباحا، في حين أنه كان يستغرق في الراحة أيام السبت، حين كانت الحانات والمطاعم لم تزل مفتوحة قبل سبعة أسابيع، بعد ليلة جمعة خارج المنزل.

بالقرب من ريتيرو، أحد أشهر المتنزهات في العاصمة، وهو ما زال مغلقا، خرج العديد من سكان مدريد للركض بالملابس الصيفية وفي بعض الأحيان عبر مجموعات. وكان شرطي بلدي يطلب منهم عبر مكبرات الصوت بالقرب من متحف برادو المغلق أيضا “رجاء الركض على الأرصفة”.

توقف كثيرون لالتقاط صور السيلفي أمام بوابة الكالا التي وضعت عليها شارة سوداء علامة الحداد بينما تسبب الوباء في أكثر من ثمانية آلاف وفاة في منطقة مدريد من أصل 25 ألفا في كل أنحاء البلاد.

وبعدما السماح للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 14 عاما بالخروج من المنازل في 26 من أبريل/نيسان، خففت حكومة بيدرو سانشيز مرة أخرى  شروط العزل المفروضة منذ 14 مارس/آذار  التي كانت بين الأشد في العالم.

في السابق، لم يكن يسمح للإسبان بالخروج من منازلهم إلا للتوجه إلى العمل- إذا كان العمل من بعد متعذرا- أو شراء المأكولات والتوجه إلى الصيدليات أو زيارة الطبيب أو لنزهة الكلب لفترة وجيزة. لكن النزهات والأنشطة الرياضية لا تزال مقيدة.

المصدر : الجزيرة مباشر + الفرنسية + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة