شيخ الأزهر يهاجم “باشا” و”بيه”: ألقاب خيّلت لأصحابها أنهم متميزون (فيديو)

الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف
الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف

قال شيخ الأزهر أحمد الطيب إن من تعودوا على ألقاب مثل “باشا” و”بيه” ظنوا أنهم ليسوا كبقية الناس، فتعاملوا بتعالٍ وكبر.

جاء ذلك في معرض حديثه عن خلق التواضع ، أثناء الحلقة العشرين من برنامجه الرمضاني اليومي، حيث قال “تعودنا أثناء مخاطباتنا للمسؤولين بالوزارات والجامعات والدواوين وغيرها من الهيئات الحكومية، اقتران الاسم بألقاب مثل “باشا” و”بيه” و”صاحب السعادة” و”صاحب المعالي” و”صاحب الفضيلة”.

وأضاف “مثل هذه الألقاب وغيرها خيلت لأصحابها من فرط تكرارها على مساعمهم أنهم متميزون فعلا على غيرهم، وأنهم ينتمون لطبقة أعلى وأسمى منزلة من طبقات الآخرين”.

وتابع “كثيرا ما خيل لأصحاب هذه الألقاب أنهم نخبة متميزة، وأن أبناءهم ليسوا كأبناء بقية الناس، ومن حقهم أن يتميزوا باستثناءات في الوظائف والمناصب، يسبقون بها أصحاب الكفاءات العالية من أبناء وبنات الطبقات المغمورة في المجتمع، وأن من حقهم أن يورثوا أبناءهم وظائفهم وكراسيهم التي يجلسون عليها”.

وأوضح الطيب أن هذا السلوك الذي تشقى به شريحة عريضة من الشباب أساسه التنكر لخليقة التواضع، ومبدأ المساواة، والانزلاق اللاشعوري المتدرج في هاوية الكبر والاستعلاء، والتصنيف الزائف للناس على أساس المال والجاه وليس على أساس العمل الصالح والخلق الحسن.

 

ويتناول برنامج “الإمام الطيب في رمضان” مجموعة من القيم والأخلاق التي يجب التحلي بها للارتقاء بالأمم والمجتمعات، كما يطرح شيخ الأزهر ببرنامجه هذا العام عدد من القضايا المستجدة مثل وباء كورونا، وما يترتب عليه من تجديد في القضايا الفقهية المعاصرة.

 ويناقش البرنامج أيضا جملة من القيم الأخلاقية مثل بر الوالدين، والحياء، والعدل، والرحمة، والتواضع، والمروءة، والعفة، بالإضافة إلى رسائل لتصحيح المفاهيم المغلوطة، ونشر القيم الدينية السمحة.

ويذاع البرنامج على عدد من القنوات الفضائية، وعلى الصفحة الرسمية لشيخ الأزهر، والقناة الرسمية له على يوتيوب.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة