السودان: أزمة سياسية بعد “منشور على فيسبوك”.. هل أقيل وزير الصحة أم لا؟

رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك
رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك

خلّف منشور لمجلس السيادة الانتقالي في السودان -طالب فيه رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، بإقالة وزير الصحة، أكرم علي التوم- أزمة سياسية في الخرطوم.

جاء ذلك بعد تضارب تصريحات كل من مجلسي السيادة والوزراء حول إقالة التوم.

واستهجن رواد مواقع التواصل الاجتماعي إعادة نشر مجلس السيادة هذه التصريحات على الرغم من نفي وزير الإعلام لها.

واتهم مغردون دولة الإمارات والمكون العسكري في السودان (الذي تربطه علاقة وثيقة بها) بالضلوع في خلق هذه الأزمة، وذلك بنشر صحيفة “العين” الإماراتية خبر إقالة الوزير قبل صدور تصريحات مجلس السيادة.

ونشر أحد المغردين مقطع فيديو، يوضح التعديلات التي أجريت على المنشور الخاص بإقالة وزير الصحة، والذي كشف فيه عن 39 تعديلا على المنشور قبل حذفه. 
وأشار مغردون إلى عدم مهنية المكتب الإعلامي لمجلس السيادة، مؤكدين أن من لا يمكنه إدارة صفحة على فيسبوك لا يمكنه أن يدير دولة، على حد تعبيرهم.

وفي سياق متصل، طالب سودانيون بإقالة الفريق شمس الدين الكباشي، عضو مجلس السيادة الانتقالي عبر وسم #إقالة_كباشي، وذلك عقب تعليق لوزير الإعلام السوداني، فيصل محمد صالح عبر حسابه الخاص، قال فيه إن كباشي هو المسؤول عمَّا يحدث ليعود ويحذف التعليق.

وقالت وكالة الأنباء السودانية، صباح الخميس، إن هناك اتصالات تجري بين عدد من أعضاء المجلس السيادي ومجلس الوزراء وقيادات في الحرية والتغيير لاحتواء الأزمة، في الوقت الذي يشهد فيه السودان أزمات متعددة منها أزمات اقتصادية ونزاعات قبلية، تحاول السلطات احتواءها.

يذكر أن مجلس السيادة قد نشر بيانًا عبر صفحته على فيسبوك يؤكد قراره إقالة أكرم التوم، وورد في البيان “أكد مجلس السيادة أن الاجتماع الثلاثي الذي عقد بالقصر الجمهوري في السادس من مايو/أيار 2020، والذي ضم رئيس مجلس السيادة وعددا من أعضائه ورئيس الوزراء ووزيرين آخرين بالإضافة لمكون قوى الحرية والتغيير قد أقر بالإجماع أن يتخذ رئيس الوزراء الخطوات الدستورية اللازمة لإقالة وزير الصحة من منصبه”.

في حين، نفت قوى إعلان الحرية والتغيير في بيان ما نشرته الصحيفة الإماراتية، مؤكدة أنها لم تطالب بإقالة وزير الصحة السوداني، ولم تناقش الأمر مع أي مكون من مكونات الحكم، على عكس ما جاء في بيان لمجلس السيادة الانتقالي.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة