شاهد: كورونا يجبر مسؤولين سودانيين على عزل أنفسهم.. وانتقادات لحميدتي

أجبر فيروس كرونا المستجد، عدداً من المسؤولين في الحكومة الانتقالية بالسودان، على دخول الحجر الصحي والعزل المنزلي، على خلفية مخالطتهم لبعض المصابين بالمرض.

وقالت مصادر دبلوماسية مطلعة لـ(الجزيرة مباشر)، إن وزير الدولة بوزارة الخارجية السودانية، عمر قمر الدين، قام بعزل نفسه، ودخل العزل الصحي الاختياري بمنزله.
وذكرت المصادر أن قمر الدين، خالط أحد المصابين بفيروس كرونا المستجد، وأنه اختار العزل تجنباً لنشر الفيروس، حال ثبتت إصابته بالمرض.
وأكدت المصادر أن وزير الدولة بوزارة الخارجية السودانية، يقوم بمهامه المعتادة من منزله، مستفيداً من الوسائط الإلكترونية في التواصل مع إدارات الوزارة الواقعة تحت إشرافه.
و دعا وزير الطاقة والتعدين السوداني، المهندس عادل علي إبراهيم، السودانيين للتعامل بحذر شديد، لتجاوز محنة فيروس كورونا المستجد، مشدداً على ضرورة الالتزام بالإرشادات الطبية وتوجيهات اللجنة العليا للطوارئ الصحية في السودان.
وكشف إبراهيم في تصريح خاص لـ(الجزيرة مباشر)، عن إكماله فترة العزل الصحي الاختياري، بعد مخالطته لأحد أقربائه، عقب وصوله إلى السودان قادماً من فرنسا، منوهاً إلى أنه سيزاول نشاطه الحكومي من خلال المكتب اليوم الخميس.
ولفت وزير الطاقة والتعدين إلى أنه دخل العزل المنزلي، على الرغم من اتباعه كل التدابير الطبية والصحية، من خلال ارتداء الكمامة، وعدم المصافحة، لحظة مخالطته قريبه المصاب بفيروس كرونا.
وأشار الوزير إلى أنه عزل نفسه بالمنزل، متبعاً كل التعليمات  التي أرسلتها له وزارة الصحة، من باب حرصه على حماية الجمهور من أي خطر، ولو كان ضئيلاً.
  وأشار  عادل إلى أنه ظلّ يزاول نشاطه خلال فترة العزل من منزله، مستخدماً الوسائط الإلكترونية المتاحة في التواصل مع مجلس الوزراء وقطاعات وزارة الطاقة والتعدين.
وطالب إبراهيم الشعب السوداني بأن يتحلّى بالروح الوطنية المسؤولة التي تجلّت أثناء ثورة ديسمبر المجيدة، في مكافحة فيروس كرونا، وأن يتلزموا بموجهات وزارة الصحة، لتجاوز هذه المرحلة الصعبة.

السودان يتخذ إجراءات احترازية في أنحاء البلاد تحسبًا لتفشي فيروس كورونا المستجد
انتهاء العزل الصحي

وبدوره، باشر وكيل أول وزارة الثقافة والإعلام، الرشيد سعيد، مطلع الأسبوع الجاري، مهامه الحكومية من مكتبه، عقب انقضاء العزل الصحي الذي أمضاه بمنزله خلال الفترة الماضية.
وكان سعيد دخل في العزل المنزلي واختار الابتعاد عن الوزارة، عقب وصوله من فرنسا إلى السودان، قبل اسبوعين.
وكانت وزارة الصحة السودانية، أعلنت تسجيل 14 حالة إصابة بفيروس كرونا المستجد، بينها حالتي وفاة.
وأوضحت الوزارة، أن ثمانية من المصابين وصلوا الخرطوم من الإمارات، وأن أربعة منهم أصيبوا بالفيروس من خلال المخالطة داخل السودان.
وأشارت  الوزارة إلى أنَ من بين المصابين، اثنين من الأجانب، أحدهما هندي، ووالآخر إسباني يعمل في منظمة أممية بالسودان، تعافى من المرض، وغادر المستشفى.
وأشارت الوزارة إلى أن حالات الاشتباه بفيروس كرونا بلغت حتى يوم الأربعاء، 224 حالة، في كل مراكز العزل بالسودان.

لم يعزلوا أنفسهم

في ذات الشأن انتقد أطباء وناشطون سياسيون بشدة، نائب رئيس مجلس السيادة السوداني، الفريق أول محمد حمدان دقلو الشهير بـ”حميدتي” لعدم دخوله العزل المنزلي، عقب عودته من القاهرة.
وكان حميدتي سافر إلى القاهرة منتصف مارس آذار  الماضي، وأجرى محادثات مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ومدير المخابرات المصرية اللواء عباس كامل ولقاءات صحفية أيضا.
وطالت انتقادات الأطباء والناشطين، عضو مجلس السيادة السوداني، الفريق أول ياسر العطا، الذي زاول نشاطه دون الدخول في العزل المنزلي، عقب عودته إلى السودان، الشهر الماضي، من رحلة علاجية بالخارج.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة