كورونا.. عدد المتعافين يتجاوز مليون شخص ولا إصابات في كوريا الجنوبية

شركة في كوريا الجنوبية تجري امتحانا لوظائف شاغرة-26 أبريل

تجاوز عدد المتعافين من فيروس كورونا حاجز مليون شخص حول العالم، حتى فجر الخميس.، في حين لم يتم تسجيل أي إصابات جديدة في كوريا الجنوبية منذ تفشي الوباء.

جاء ذلك بحسب آخر المعطيات الصادرة عن موقع (وورلد ميتر) المتخصص في رصد ضحايا الفيروس بكافة أنحاء العالم،وهو الموقع الذي ذكر أن إجمالي الوفيات بلغ أكثر من 228 ألف شخص.
ووفق ما ذكرته المعطيات فإن عدد المتعافين سجل مليونًا و101 شخص حول العالم، بينما ما وصل عدد المصابين إلى 3 ملايين و219 آلاف و214 مصابًا، منهم أكثر من مليون في الولايات المتحدة وحدها.
انتشرالفيروس الذي تفشي في منطقة ووهان وسط الصين في ديسمبر/كانون أول الماضي، في أكثر من 200 دولة ومنطقة حول العالم منذ ذلك الحين. 
وفي كوريا الجنوبية قالت مراكز مكافحة الأمراض إن البلاد لم تسجل اليوم الخميس أي  إصابات محلية جديدة بفيروس كورونا وذلك للمرة الأولى منذ أن بلغ التفشي لديها ذروته في 29 من فبراير شباط.
وأعلنت المراكز الكورية رصد أربع حالات جديدة جميعها لقادمين من الخارج، ليرتفع إجمالي عدد الإصابات في البلاد إلى 10 آلاف و765،في حين زاد عدد الوفيات 247 بعد تسجيل حالة وفاة جديدة.

شاحنة مليئة بالجثث في حي بروكلين بمدينة نيويورك-29 أبريل

   

أكثر من 2500 وفاة في الولايات المتحدة 

سجّلت الولايات المتّحدة مساء الأربعاء وفاة أكثر من 2500 شخص بالفايروس خلال 24 ساعة، في حصيلة تزيد قليلاً على تلك المسجّلة مساء الثلاثاء، بحسب بيانات لجامعة جونز هوبكنز.
وأظهرت بيانات نشرتها الجامعة، أنّ الوباء أدى إلى وفاة 2502 شخص، لترتفع بذلك الحصيلة الإجمالية للوفيات الناجمة عن الوباء في الولايات المتّحدة خلال 24 ساعة إلى 60,853 وفاة.
الولايات المتّحدة التي سجّلت فيها أول وفاة بالفيروس في نهاية فبراير/ شباط هي الدولة الأكثر تضرّراً في العالم من حيث عدد الوفيات والإصابات إذ إنّها بها رُبع الوفيات الناجمة عن الفيروس في العالم وثلث الإصابات.
وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب خلال مؤتمره الصحفي اليومي بشأن تطورات الوباء في البلاد إنّ الفيروس “سيرحل”. 
وأكّد أن الفيروس “سيذهب. سيغادر، سيختفي، سيتم القضاء عليه” من دون أن يوضح متى وكيف.

طبيب في غرفة فحص لمرضى فيروس كورونا-فرنسا 28 أبريل
فرنسا.. 427 وفاة جديدة 

سجلت فرنسا الأربعاء 427 حالة وفاة جديدة ناجمة عن فيروس كورونا لتتجاوز الحصيلة الإجمالية عتبة 24 ألفا، لكن شهد اليوم انخفاضا في عدد الإصابات في المستشفيات والعناية المركزة.
وقالت وزارة الصحة في بيان لها  إن عدد الوفيات بالفايروس في المستشفيات ودور الرعاية بلغ (24,087) وحصيلة اليوم كانت أعلى مقارنة بعدد الوفيات الأربعاء الذي سجل 367.
وتؤكد الأرقام التوجهات المتفائلة التي شهدتها الأيام الماضية مع 650 إصابة أقل في المستشفيات و180 مريضا أقل في العناية المركزة.
وأُعلنتِ الأرقامُ الجديدة غداة عرض رئيس الوزراء إدوارد فيليب استراتيجية فرنسا للتخفيف من اجراءات الإغلاق اعتبارا من 11 مايو/أيار.
وسيعاود بعض المتاجر والمدارس فتح أبوابها، لكن المقاهي والمطاعم ستظل مغلقة، في حين أن ارتداء الكمامة سيكون إلزاميا في وسائل النقل العام.
وشدد فيليب على أن الحكومة تسير على خيط رفيع بين الحاجة الى حماية الاقتصاد ودرء خطر حدوث موجة جديدة من وباء كورونا.

عاملة صحة في غرفة فحص في غلاسكو بأسكتلندا- 29 أبريل
بريطانيا.. ارتفاع الوفيات

ارتفعت حصيلة الوفيات بفيروس كورونا بشكل مفاجئ في بريطانيا الأربعاء لتبلغ 26 ألفا و97 وتصبح ثانيةَ أكبر حصيلة في أوربا بعد إيطاليا، بعد احتساب الوفيات في دور المسنين.
كانت حصيلة الثلاثاء قد بلغت 21 الفا و678 وفاة، إلا أنّها لم تكن تشمل سوى الوفيات في المستشفيات.
كانت الحصيلة اليومية لوزارة الصحة تشمل الاعداد في المستشفيات فقط،غير أنّ مديري

دور الرعاية حذروا من أنّ الإحصاءات لا تشملهم.
وقالوا إنهم مغيبون عن الإجراءات التي تتخذها السلطات لتوفير الفحوص ووسائل الحماية للعاملين في مجال الرعاية الصحية.
وبشكل عام، تعتبر السلطات أنّ مسار العدوى اتخذ منحى تنازليا، إلا انّها تخشى عودة المنحى المعاكس في حال جرى تخفيف إجراءات الإغلاق العام الذي أقرّ في 23 آذار/مارس.
وتقول السلطات البريطانية إنّه قبل الانتقال الى رفع القيود، فإنّها تريد التأكد من تراجع الوباء بشكل واضح فضلا عن التثبت من إمكانات تعقب العدوى والحماية.

المصدر : وكالات